أول رد فعل من فرنسا تجاه نية ترامب الانسحاب من #الاتفاق_النووي

أكد مصدر في قصر الرئاسة الفرنسي، أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيبحث الملف الإيراني والقرار الوشيك للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الانسحاب من اتفاق إيران النووي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي.

ووفقا لوكالة "رويترز"، من المقرر أن يجري ماكرون اتصالا هاتفيا بميركل وماي، لمناقشة رغبة دونالد ترامب في الانسحاب من الاتفاق النووي الدولي مع إيران.


وكانت الرئاسة الفرنسية قد نفت، تقرير صحيفة "نيويورك تايمز" الذي أكد أن ترامب أبلغ ماكرون بنية الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق النووي.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز"، قد أشارت إلى أن دونالد ترامب أخطر نظيره الفرنسي ماكرون، بأنه سينسحب من الاتفاق النووي، وسيعيد فرض العقوبات الاقتصادية على إيران.

وأعلن ترامب يوم أمس الاثنين، أنه في يوم 12 أيار/ مايو الجاري، سيعلن موقفه من الاتفاق النووي، الذي وقعته أمريكا والدول الكبرى مع إيران، لوقف أنشطة إيران النووية، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية والسياسية عنها، وتم توقيعه في تموز/ يوليو 2015.

ويحاول الرئيس الأمريكي الانسحاب من الاتفاق النووي، لوضع شروط جديدة، أو التوصل إلى اتفاق نووي جديد، يفرض بمقتضاه مزيدا من الأعباء على إيران، وهو الأمر الذي رفضته طهران، وأعلنت أنه حال انسحاب أمريكا سوف تجدد برنامجها النووي، وتجاربها للصواريخ البالستية.

أضف تعليقك

تعليقات  0