وزير التجارة: تقليص وتسهيل إجراءات إيداع وتسجيل علامة تجارية في ثلاثة أشهر عبر البوابة الإلكترونية

أكد وزير التجارة والصناعة خالد الروضان حرص الوزارة على مواكبة العصر بكل جديد وتوفير التكنولوجيا الحديثة لتحسين مؤشر بيئة الأعمال دوليا، مضيفا ان «التجارة» قطعت شوطا طويلا في هذا المضمار.

جاء ذلك في تصريح أدلى به الروضان للصحافيين على هامش افتتاحه مكتبة الكويت للملكية الفكرية بحضور مدير مكتب شؤون إقليم البلدان العربية لدى المنظمة العالمية للملكية الفكرية وليد عبدالناصر والوكيل المساعد لشؤون المنظمات الدولية والتجارة الخارجية الشيخ نمر فهد المالك الصباح.

وقال الروضان إن افتتاح المكتبة يؤكد حرص الوزارة على تطوير قطاع الملكية الفكرية لديها، مبينا انها تضم مجموعة من الدوريات العلمية والمراجع الحديثة المتعلقة في هذا المجال.

وأضاف ان هذه المكتبة سترفع من قيمة مؤشر الأعمال، لافتا إلى انها تضم أيضا مكتبة رقمية ستربط بمكتبة الإيداع في المنظمة العالمية للملكية الفكرية لتحقيق الاستفادة للقراء والباحثين والمهتمين من قواعد البيانات المتوافرة في مجال الملكية الفكرية.

وأشار الروضان إلى تقليص وتسهيل إجراءات إيداع وتسجيل علامة تجارية في ثلاثة أشهر عبر البوابة الالكترونية ولا تتطلب الحضور الشخصي في حين كانت في السابق تستغرق مدة سنة.

وأكد الروضان حرص وزارة التجارة على مواكبة العصر بكل جديد وتوفير التكنولوجيا الحديثة وجعلها متاحة للجميع وذلك لتحسين مؤشر بيئة الأعمال دوليا، مشددا على اننا نسير لجعل كل خدماتنا الكترونية وقطعنا شوطا طويلا في هذا المضمار.

وذكر في هذا الإطار الانتهاء من ربط نظام المنظمة العالمية للملكية الفكرية «IPAS» بخدمة نقاط الدفع الإلكتروني «K-Net»، وربط خدمات البوابة الإلكترونية بنظام المنظمة العالمية للملكية الفكرية «IPAS».

بدوره أكد مدير مكتب شؤون إقليم البلدان العربية لدى المنظمة العالمية للملكية الفكرية د.وليد عبدالناصر أن هنالك تعاونا قادما بين المنظمة العالمية للملكية الفكرية وقطاع المنظمات الدولية والتجارة الخارجية في مجال بلورة استراتيجية وطنية للملكية الفكرية في الكويت، كاشفا عن تعاون فني في القريب العاجل من خلال زيارة خبراء من المنظمة للكويت لصياغة وطرح هذه الاستراتيجية الوطنية والتي سيتم من خلالها تأكيد التكامل بين مختلف قطاعات الملكية الفكرية بالكويت وتوظيف الملكية الفكرية لدعم المزيد من جهود التنمية والتطور في الكويت على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

وعبر عبدالناصر عن سعادته بوجوده في الكويت ومشاركته في مراسم افتتاح مكتبة الكويت الإلكترونية للملكية الفكرية، مشيرا إلى أن المنظمة العالمية للملكية الفكرية في تواصل دائم ومستمر للإعداد والمساهمة في عمل المكتبة الإلكترونية لفترة دامت لأشهر وقد وضعت هذه المكتبة على قائمة المكتبات العالمية.

وشدد عبدالناصر على أن الكويت تتميز باستضافتها واحتضانها لمركز الملكية الفكرية التابع لمجلس التعاون لعدة سنوات حيث يمثل المنارة للملكية الفكرة من حيث الخبرة في الملكية الفكرية ويساعد على تدريب الكفاءات في الملكية الفكرية لجميع دول مجلس التعاون.

وذكر أن علاقة الملكية الفكرية بالكويت مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية في منحنى تصاعدي على مدى ثلاث سنوات من خلال التعاون والشراكة بين المنظمة العالمية للملكية الفكرية وقطاع المنظمات الدولية والتجارة الخارجية بالكويت من خلال محاور عدة منها الاستشارة القانونية والتشريعية من المنظمة العالمية للملكية الفكرية فيما يخص التشريعات الوطنية واللوائح فيما يخص العلامات التجارية وبراءات الاختراع والملكية الفكرية.

من جانبه، قال الشيخ نمر الصباح في تصريح مماثل ان العالم يشهد تطورات سريعة للملكية الفكرية التي من بينها انشاء مثل هذه المكتبات التي تختص في مجال الملكية الفكرية وبشكل خاص وجود المكتبات الرقمية أو المكتبات الإلكترونية المتاحة عبر شبكة الإنترنت.

وأضاف ان المكتبات الرقمية أصبحت اليوم ملاذا لطلبة المدارس والجامعات والمفكرين والباحثين وذلك لسهولة الوصول إلى المعلومة وسرعة الإنجاز البحثي.

وأوضح ان المكتبة ستسهم في تحقيق التطبيق العملي في مختلف مجالات الإبداع الفكري والفني والأدبي والابتكار التكنولوجي وتنمية الوعي والمعرفة بقضايا الملكية الفكرية وكيفية توظيفها واستخدامها كوسيلة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية وغيرها.

أضف تعليقك

تعليقات  0