عمادي : الوزارة اكملت استعداداتها لاستقبال شهر رمضان

كشف وكيل وزارة الأوقاف والشئون الاسلامية المهندس فريد اسد عمادي عن انهاء ادارات المساجد بمحافظات الكويت ( حولي – العاصمة- مبارك الكبير – الفروانية – الجهراء – الأحمدي ) بالإضافة الى مسجد الدولة الكبير كافة الاستعدادات لاستقبال شهر رمضان المبارك .

وبين أن كل المساجد بالمحافظات الست بجانب المراكز الرمضانية التي بلغت 21 مركزا هذا العام قد استكملت تجهيزاتها واستعدت لاستقبال المصلين والصائمين والمعتكفين وإقامة الأنشطة الثقافية والعلمية والشرعية بجانب صلاتي التراويح والقيام في رمضان ، موضحا أن فكرة المراكز الرمضانية جاءت في البداية لتخفيف الضغط عن المسجد الكبير وتم توزيعها على محافظات البلاد (ولله الحمد ) فقد نجحت التجربة بشكل مميز بفضل الله تعالى ثم بالتنظيم الرائع والتنافس الكبير بين الإدارات التي عمدت الى استقطاب القراء المتقنين من أصحاب الأصوات المميزة من داخل الكويت وخارجها.

وقال المهندس عمادي في تصريح صحفي بمناسبة انهاء الوزارة الاستعداد لاستقبال الايام الفضيلة في رمضان قال:

لقد حرصنا ان يكون رمضان هذا العام بمساجد الكويت متماشيا مع استراتيجية الوزارة في الريادة والتميز والابداع مميزا، إذ أعدت كل ادارة من ادارات المساجد خطة عمل متكاملة تشتمل على أنشطة وفعاليات من شأنها تهيئة المساجد لاستقبال المصلين في صلاة التراويح بحضور ائمة وقراء من ذوي الاصوات الندية والقراءة المتميزة من داخل الكويت وخارجها واقامة مجالس فقهية للعلماء والدعاة من داخل الكويت بجانب ضيوف الوزارة من الخارج، واقامة الأسابيع الثقافية والدورات العلمية والدروس التربوية ، بالإضافة الى المحاضرات والخواطر الايمانية واجراء المسابقات القرآنية تماشيا مع روح الشهر المبارك ، وكذلك اقامة الحلقات العلمية للتأصيل الشرعي وتوزيع المطبوعات النافعة والمفيدة .

وبين الوكيل عمادي أن من جملة الاستعدادات لإدارة مساجد حولي اقامة 82 نشاطا دعويا ما بين الدروس التربوية والتثقيفية ودروس التأصيل الشرعي ، بجانب 54 محاضرة عامة و80 خاطرة ايمانية وستة اسابيع ثقافية تشمل كافة مساجد حولي ، بالإضافة الى أربعة مراكز رمضانية ابرزها مركز مسجد بلال بمنطقة الصديق ومركز مسجد الشيخ جابر العلي بمنطقة الشهداء ومركز مسجد المزيني بجوار متنزه الشعب كما خصص مركز للأنشطة النسائية في مسجد موضي السور بمنطقة الصديق بجنوب السرة .

وعن الأنشطة الرمضانية لمساجد العاصمة فقد بين المهندس فريد عمادي وكيل الوزارة انها ستتضمن 80 خاطرة ايمانية وخمسة اسابيع ثقافية وعشرة محاضرات عامة وخمسة مجالس فقهية ودورتان علميتان وخمسة عشر درسا تربويا ، فيما خصص بها مركزان رمضانيان هما مركز الراشد بمنطقة العديلية ومركز القملاس بمنطقة القادسية يقام فيهما 12 مجلسا فقهيا و50 محاضرة شرعية و10 خواطر ايمانية. واما ادارة مساجد محافظة الفروانية فقد استعدت مساجدها بـ 30 مجلسا فقهيا و160 خاطرة ايمانية و48 محاضرة شرعية و4 اسابيع ثقافية بالإضافة الى 2 مراكز رمضانية تقام فيها كافة الانشطة العلمية والشرعية والاسابيع الثقافية . فيما اعدت مساجد محافظة الجهراء 4 مراكز رمضانية ابرزها مسجد ابو بكر الصديق بمنطقة سعد العبدالله ومركز مسجد عقلا الظفيري بجانب مركزي ابو مسلم الخولاني بالصليبية ق6 وعمر بن الخطاب بمنطقة سعد العبدالله ق5 تقام فيها 146 محاضرة عامة و4 مجالس فقهية و60 خاطرة ايمانية .

وعن الانشطة الرمضانية بمساجد محافظة الاحمدي بين المهندس عمادي انها ستشمل 25 مجلسا فقهيا و73 محاضرة عامة و7 دورات علمية و17 اسبوعا ثقافيا و4 دروس تثقيفية شرعية وتربوية ايمانية و80 خاطرة ايمانية ومسابقتان ايمانيتان بالاضافة الى 5 مراكز رمضانية هي مركز دعيج سلمان الصباح بمنطقة الصباحية ق5 ومركز ابوعبيد القاسم بن سلام بصباح السالم ومركز سعد السلطان بمنطقة الفنطاس ق3 بالاضافة الى مركزي سعود الجلال بالعقيلة ق2 وضاحية جابر العلي ق7 اما ادارة مساجد مبارك الكبير فقد استعدت بثلاثة مراكز رمضانية الاول بمسجد صالح الكندري بمنطقة صباح السالم ق1 ومسجد عائشة المحري بمنطقة المسايل ق3 والمركز الثالث بمنطقة القرين في مسجد طلحة الانصاري ق2، بجانب 30 محاضرة دعوية وخمسة اسابيع ثقافية بكل اسبوع ثلاثة محاضرين و30 خاطرة ايمانية طوال الشهر الفضيل وخمسة مجالس فقهية واحد عشر درسا شرعيا وثقافيا بمختلف مساجد المحافظة .

وبين الوكيل عمادي ان مسجد الدولة الكبير قد استعد بأكثر من سبعين خاطرة ايمانية ثلاثين منها للشيخ مشاري الخراز يوميا في رمضان عقب صلاة الظهر وثلاثين منها للشيخ ماجد العنزي بالإضافة لعشر خواطر ستتخلل صلاة التهجد في العشر الأواخر ، مشيرا الى وجود نشاط نسائي مكثف في مسجد الدولة الكبير حيت يتم شرح كتاب الفرائض ودروس للجاليات وأنشطة أخرى بالتعاون مع لجنة التعريف بالإسلام .

وأوضح الوكيل عمادي ان ادارة الاسناد قد استكملت كافة التجهيزات الادارية من الضيافة وتجهيز فرش المساجد والستائر بجانب وجبات الافطار والسحور والبث التلفزيوني وغيرها من التجهيزات اللازمة للمساجد في مثل هذه الايام .

وأشاد وكيل وزارة الأوقاف بدور الشباب العاملين في المراكز والذين لم يكلوا من بذل أقصى ما عندهم لإنجاح الموسم الإيماني، كما أشاد بدور المسجد الكبير الذي أصبح علامة بارزة من علامات العمل الإسلامي للوزارة في شهر رمضان بالكويت .

أضف تعليقك

تعليقات  0