#الدمخي يسأل الخالد عن فيديو يتحدث عن #الكويت في المناهج العراقية @DrAldamkhi

وجه النائب د. عادل الدمخي سؤالاً إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد عن الخطوات التي تم اتخاذها أو سيتم اتخاذها تجاه الفيديو الذي نشره أحد الباحثين عن المناهج العراقية واشار فيه إلى خلو هذه المناهج من أي شيء عن ترسيم الحدود والتعويضات العراقية للكويت أو عن المساعدات الكويتية الانسانية والاغاثية بمختلف انواعها للعراق.

ونص السؤال على ما يلي:

نشر الباحث والكاتب وليد عبد الله الغانم فيديو مسجلا في شهر فبراير الماضي يتحدث فيه عن (دولة الكويت في المناهج العراقية) وذكر بعض الملاحظات الأساسية لوضع دولة الكويت في المواد الدراسية المعتمدة في وزارة التربية العراقية للعام الدراسي الحالي حيث ذكر في دراسته عن السمات العامة في المناهج العراقية لمادة التاريخ التي تم الاطلاع عليها على النحو التالي:

1- تجاهل ذكر دولة الكويت تاريخياً.

2- إضافتها احياناً للخريطة العراقية القديمة كأنها من ضمن خريطة بغداد والبصرة.

3- التلميح إلى كونها تحت الاستعمار والاحتلال البريطاني.

4- الإشارة إلى مطالبة الملك غازي بضم الكويت للعراق ودور إذاعة قصر الزهور.

5- عدم الإشارة نهائياً إلى الاعتداءات العراقية ضد الكويت في عهد عبد الكريم قاسم أو الحرب الصامتة .

6- لم تذكر المناهج حقبة حكم حزب البعث نهائيا ولم يتم التطرق للغزو العراقي 1990 ولا حرب التحرير 1991.

7- لم تذكر المناهج أي شيء عن قرارات الأمم المتحدة الخاصة بتحرير الكويت.

8- لم تذكر المناهج أي شيء عن ترسيم الحدود والتعويضات العراقية للكويت ومرحلة ما بعد حكم حزب البعث .

9-لم تذكر المناهج أي شيء عن المساعدات الكويتية الانسانية والاغاثية بمختلف انواعها للعراق.

وحيث إن دور وزارة الخارجية متابعة مثل هذه القضايا لارتباطها بالمصلحة العليا للدولة وكذلك لتطوير العلاقات بين الكويت والعراق بشكل ايجابي بما يخدم مصالح البلدين، لذا يرجى تزويدي وإفادتي بالآتي:

1- هل اطلع المسؤولون في وزارة الخارجية على الفيديو المذكور خاصة انه متداول في برنامج اليوتيوب وفي وسائل التواصل الاجتماعي.

2- هل استدعت وزارة الخارجية الباحث وليد الغانم للاطلاع على دراسته وتقييمها ومعرفة ما تضمنته من معلومات وحقائق.

3- هل سبق لوزارة الخارجية ان قامت بمتابعة المناهج التعليمية في العراق بعد إسقاط حكم حزب البعث وضمان ذكر دولة الكويت فيها بشكل إيجابي.

4- ما دور وزارة الخارجية بهذا الصدد؟ وما الخطوات التي تم اتخاذها أو سيتم اتخاذها بناءً على المعلومات الواردة في تلك الدراسة؟

أضف تعليقك

تعليقات  0