أردوغان: انسحاب #واشنطن من الاتفاق النووي سيولد أزمات جديدة في المنطقة

تعليقاً على انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي مع إيران، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنّ هذه الخطوة ستولد أزمات جديدة في المنطقة.

وأوضح أردوغان في تصريح لشبكة "بي بي سي" البريطانية، مساء الأحد، أن الاتفاق الذي أُبرم في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، كان صحيحاً وخطوة نحو إحلال السلام في المنطقة.

وأضاف أنّ مبدأ الاستمرارية يعتبر شرطاً أساسياً في العلاقات الدولية، وأنّه من الواجب الحفاظ على الاتفاقيات المبرمة بين الدول.

وردا على سؤال حول ما إذا كان انسحاب واشنطن من الاتفاق سيمهد الطريق لبدء سباق التسلح في المنطقة، قال أردوغان: "واشنطن أرسلت 5 آلاف شاحنة محملة بالأسلحة إلى سوريا، لماذا كل هذه الأسلحة، فالولايات المتحدة هي التي تشرف على سباق التسلح في المنطقة".

وأعرب أردوغان عن خيبة أمله من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق، مشيراً أنّ تركيا تؤيد أي قرار من شأنه إحلال السلام في المنطقة، وتعارض الخطوات التي تخل بالأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

وعن التصعيد الحاصل بين إسرائيل وإيران في الأراضي السورية، قال أردوغان: "قصف إسرائيل للأراضي السورية بنحو 50 صاروخاً، هو خطوة استفزازية وبمثابة دعوة للحرب، إسرائيل تمارس الإرهاب في المنطقة، ولا يمكن الترحيب بهذه الغارات".

وأردف قائلاً: "صحة الأنباء التي تتحدث عن أن الغارات الإسرائيلية جاءت ردا على تعرض المواقع الإسرائيلية لقصف من الجانب السوري، مجهولة حتى الأن، فالإيرانيون لا يقرون بهذا الأمر".

وحذر أردوغان من عواقب استمرار التصعيد بين إيران وإسرائيل، داعيا الجميع إلى الإقدام على خطوات من شأنها إحلال السلام في المنطقة.

وعن تعاون تركيا مع روسيا وإيران في سوريا، قال أردوغان: "أنا ضد بشار الأسد، لكن الخطوات التي أقدمنا عليها مع كل من روسيا وإيران، هي من أجل سلامة الشعب السوري".

واستطرد قائلاً: "لو استطعنا السير مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، لكنا الآن معهم في سوريا، لكن وعلى سبيل المثال واشنطن اختارت السير مع تنظيم إرهابي في عملية الرقة (في إشارة لقوات عمادها تنظيم "ب ي د")، بدلا من التنسيق مع تركيا، لكن الروس فضلوا التعاون معنا للقضاء على الإرهابيين في الشمال السوري".

أضف تعليقك

تعليقات  0