"الأبحاث" يحصل على براءتي اختراع جديدتين في معالجة وتحلية المياه

أعلن معهد الكويت للأبحاث العلمية حصول الدكتور الكويتي منصور أحمد الذي يعمل بمركز أبحاث المياه التابع للمعهد على براءتي اختراع بمجال انشاء محطات معالجة وتحلية المياه واختراع نظم مبتكرة وواعدة لمعالجة وتحلية المياه عالية الملوحة بواسطة عملية التجميد.

ونقل بيان صحفي صادر من المعهد اليوم الثلاثاء عن الدكتور أحمد قوله إن مكتب براءات الاختراع الأوروبي منحه براءتي اختراع مشتركة مع احدى الشركات السويسرية عن الاختراع الجديد الذي يتم عبر استخدام طرق التجميد غير المباشر لعمليات البلورة المعلقة وبلورة الطبقة المتساقطة والبلورة الاستاتيكية.

وأضاف أحمد أن الشركة السويسرية مختصة بتصنيع محطات صناعية لأنظمة البلورة بتنفيذ اختبارات نموذجية باستخدام وحدات نمطية مبتكرة مترابطة لمعالجة وتحلية المياه العادمة المنتجة من محطات تحلية مياه البحر باستخدام تقنية التناضح العكسي في دولة الكويت.

وأوضح أن الاختبارات النموذجية تمثل الخطوة الرئيسية للتحقق من جدواها الفنية والاقتصادية للوصول بهذه النظم المبتكرة الى النطاق التجاري بغية تقديم الدليل العلمي القاطع على كفاءتها وجدواها والمزايا الفنية والاقتصادية قبل تسجيل براءتي الاختراع.

وأفاد بأن الاختراع الأول عبارة عن ترابط منظومتي بلورة الطبقة المتساقطة والبلورة الاستاتيكية لمعالجة وتحلية المياه الطاردة من محطات تحلية المياه باستخدام التناضح العكسي.

وأشار الى أن هذا الاختراع يسمح بتدوير المياه المعالجة من عمليات التحلية بحيث تستخدم كمياه تغذية لعمليات التحلية التقليدية بدلا من التخلص منها عبر طردها الى البحر ما يقلل من كمية مياه التغذية والمياه الراجعة في محطات تحلية المياه.

وأكد أن الاختراع يحقق فوائد عدة مثل خفض سعة مأخذ المياه وتقليل كمية المواد الكيميائية المستهلكة في وحدات المعالجة الاولية بالمحطة مع اطالة العمر الافتراضي لأغشية التناضح العكسي نظرا لتحسين جودة مياه التغذية.

وقال إن الاختراع الثاني عبارة عن ترابط منظومتي التحلية بالتجميد باستخدام طريقة التجميد المعلقة مع طريقة الاستاتيكية لمعالجة وتحلية المياه الطاردة من محطات تحلية المياه باستخدام التناضح العكسي.

وأضاف أن هذا الاختراع يهدف الى زيادة إنتاج المياه العذبة مع خفض كبير في كمية المياه الراجعة من محطات تحلية المياه بدلا من التخلص منها عبر طردها الى البحر.

وبين أن نسبة الانتاج الكلي للمياه العذبة للمنظومة المترابطة بلغت 71 في المئة كما أظهرت نتائج التحاليل المختبرية أن جودة المياه المنتجة متوافقة مع المعايير والمواصفات القياسية النوعية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية.

وذكر أن براءتي الاختراع تسهمان في تحقيق الأمن المائي واستدامة المياه العذبة مع تنويع مصادرها الى جانب خفض الأعباء الاقتصادية والبيئية فضلا عن مواجهة تحديات تحلية المياه في البلدان التي تعاني من شح الموارد الطبيعية للمياه العذبة.

أضف تعليقك

تعليقات  0