ممثلو "التعاون الإسلامي" بالأمم المتحدة يدينون المجزرة الإسرائيلية بغزة

أدانت ممثلو دول منظمة التعاون الإسلامي، بالأمم المتحدة، نقل السفارة الأمريكية للقدس، والعنف الذي تمارسه القوات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين الذين يتظاهرون سلميا على حدود قطاع غزة.

جاءت هذه الإدانة خلال اجتماع لتناول آخر تطورات الشأن الفلسطيني، عقدته، الأربعاء، مجموعة الممثلين الدائمين للدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامى، لدى منظمة الأمم المتحدة.

وبحسب مراسل الأناضول جاء الاجتماع بناء على طلب ممثل تركيا الدائم لدى المنظمة الأممية، فريدون سينيرلي أوغلو الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للتعاون الإسلامي.

ووفق المصدر شهد الاجتماع إدانة للمجزرة الإسرائيلية بحق المتظاهرين الفلسطينيين السلميين، ورفضًا لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب لمدينة القدس المحتلة.

كما تناول المجتمعون الخطوات التي من الممكن اتخاذها حيال هذه التطورات داخل الأمم المتحدة خلال الأيام المقبلة.

وفي تصريحات أدلى بها داخل الاجتماع المذكور، قدم ممثل تركيا الدائم، سينيرلي أوغلو، معلومات حول القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي المزمع عقدها بإسطنبول يوم الجمعة، برعاية الرئيس، رجب طيب أردوغان.

وارتكب الجيش الإسرائيلي، الإثنين والثلاثاء، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، واستشهد فيها 62 فلسطينيًا وجرح 3188 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية، الذي تم الإثنين، إلى مدينة القدس المحتلة، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ"النكبة.

وردًا على نقل السفارة إلى القدس والمجزرة الإسرائيلية في غزة، أعلنت تركيا الحداد الوطني 3 أيام، واستدعت سفيريها لدى واشنطن وتل أبيب للتشاور، ودعت منظمة التعاون الإسلامي لاجتماع طارئ الجمعة .

أضف تعليقك

تعليقات  0