كتلة مقتدى الصدر تفوز بالانتخابات البرلمانية في العراق

قالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق يوم السبت إن كتلة رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر فازت بالانتخابات البرلمانية.

والصدر خصم قديم للولايات المتحدة وطالما يعارض أيضا النفوذ الإيراني في العراق. ولا يمكن للصدر أن يتولى رئاسة الوزراء لأنه لم يرشح نفسه في الانتخابات لكن فوز كتلته يمنحه وضعا قويا في مفاوضات اختيار من سيتولى المنصب.

وحصلت كتلة (سائرون) التي يتزعمها الصدر على 54 مقعدا في البرلمان.

وجاءت في المرتبة الثانية كتلة الفتح التي يتزعمها هادي العامري إذ حصلت على 47 مقعدا.

ويتولى العامري، الذي تربطه علاقات وثيقة بإيران، قيادة فصائل شيعية مسلحة لعبت دورا رئيسيا في إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية.

وفي المرتبة الثالثة، جاء ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي وحصل على 42 مقعدا.

ويمثل فوز الصدر عودة مفاجئة لرجل دين سبق وتعرض للتهميش لسنوات من قبل خصوم مدعومين من إيران.

وقاد الصدر انتفاضتين ضد القوات الأمريكية في العراق.

ويمثل أداء كتلة الصدر توبيخا للنخبة السياسية التي يلقي بعض الناخبين باللوم عليها في تفشي الفساد واختلال الحكم.

ويقول ائتلاف الصدر إنه يعارض بشدة أي تدخل أجنبي في العراق الذي يتلقى دعما قويا من طهران وواشنطن.

أضف تعليقك

تعليقات  0