"الهلال الأحمر" يخصص جملة مشاريع خيرية في رمضان للمحتاجين في آسيا وإفريقيا

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتية تخصيص جملة من المشاريع الخيرية والبرامج المحلية والخارجية لتقديم العون للمحتاجين والمتضررين في آسيا وإفريقيا خلال شهر رمضان المبارك.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور هلال الساير لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم إن الجمعية تولي اهتمامها هذا العام بالمناطق التي تشهد أزمات إنسانية وتحاول إيصال المساعدات إلى الأيتام والنساء وكبار السن المتضررين من الكوارث الطبيعية أو من صنع الانسان.

وأضاف الساير أن المساعدات الإغاثية التي تشمل المواد الطبية والغذائية والتمور وإفطار الصائم سيستفيد منها المحتاجون الفقراء في فلسطين والفلبين وباكستان ولاجئو (الروهينغيا) ببنغلاديش و الفقراء في السنغال والبوسنة والهرسك وكينيا وباكستان والصومال واليمن وفلسطين وسوريا وموريتانيا واللاجئون السوريون في الأردن ولبنان والسودان.

وأوضح أن الجمعية خصصت أيضا حملة تبرعات لمصلحة الأشقاء في قطاع (غزة) تحت شعار (أغيثو غزة) مخصصة لتوفير الاحتياجات العاجلة من الأدوية والمعدات والمستلزمات الطبية اللازمة لعلاج ضحايا الاعتداءات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

وذكر أن هناك تنسيقا مع مؤسسة التعاون والهلال الأحمر الفلسطينيين والجهات المعنية في (غزة) لمعرفة ما يحتاجه المتضررون من مواد وإمدادهم بها مشيرا إلى أن المساعدات الطبية من الجمعية وصلت إلى مستشفيات القطاع.

وأفاد بأن الجمعية حرصت أيضا خلال شهر رمضان على توزيع الطرود الغذائية والأدوات الكهربائية على الأسر المحتاجة داخل الكويت لحوالي 5000 أسرة بالتعاون مع القطاع الخاص.

وأكد حرص الجمعية على الفئات الأكثر حاجة في المجتمع داخل الدولة وخارجها للاسراع في تقديم المساعدات الغذائية والصحية والطبية لها لتعينها في تخطي ظروفها والاستمرار في الحياة بكرامة وتأدية رسالتها في المجتمع.

وقال الساير إن شهر رمضان المبارك من أهم الأشهر التي يجب أن تمد فيها يد المساعدة للمحتاجين لافتا إلى أن عدد المتبرعين ازداد بشكل ملحوظ خلال الشهر الفضيل بالتوازي مع زيادة آمال المحتاجين.

وأشار إلى أن مبادرات الجمعية الإنسانية المستمرة كان لها أبلغ الأثر في التخفيف عن المحتاجين والمتضررين والأيتام ومساعدتهم لتجاوز ظروفهم الصعبة وتقديم كل أشكال الدعم السخي لنجدتهم.

أضف تعليقك

تعليقات  0