السعودية تتعهد بضمان استقرار إمدادات النفط الخام لكوريا الجنوبية

تعهدت المملكة العربية السعودية، الأحد، بضمان استقرار إمدادات النفط الخام لكوريا الجنوبية.

تأتي طمأنة السعودية، المصنفة كأكبر مُصدر للنفط في العالم، لكوريا الجنوبية، خامس أكبر مشتر للنفط عالميا، في ظل ارتفاع أسعار النفط قرب 80 دولارا، بالتزامن مع التوترات الجيوسياسية وانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني.

وبحسب وكالة يونهاب للأنباء الكورية الجنوبية اليوم، أجرى وزير التجارة والصناعة والطاقة بكوريا الجنوبية بايك أون - كيو، مكالمة هاتفية مع وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، لمناقشة استقرار أسواق النفط العالمية.

وقالت الوزارة التجارية الكورية، إن المكالمة الهاتفية، جاءت بناء على طلب من السعودية؛ "الفالح أكد على أن بلاده ستدعم استقرار إمدادات النفط الخام لكوريا الجنوبية".

وفي إطار طمأنة كبار مستهلكي النفط في ظل ارتفاع أسعاره، كان الفالح أجرى، الخميس الماضي، اتصالا مماثلا مع وزير الطاقة الهندي "ذارمندرا براذان"، شدد خلاله على التزام بلاده بالمحافظة على استقرار الإمداد.

ويتوقع أن يتراجع إنتاج طهران من النفط الخام، بنحو مليون برميل يوميا، بعد فرض العقوبات الأمريكية التي ستبدأ اعتبارا من أغسطس/ آب المقبل، إلى 2.8 مليون برميل.

أضف تعليقك

تعليقات  0