مقتل وإصابة عسكريين في تفجير انتحاري استهدف الجيش الليبي في اجدابيا

أدى انفجار سيارة مفخخة الى سقوط عسكريين اثنين واصابة ثلاثة اخرين، صباح اليوم الثلاثاء، استهدفت بوابة عسكرية تابعة لقوات الجيش الليبي جنوب مدينة أجدابيا شرقي البلاد.


وأكد مصدر عسكري لوكالة "سبوتنيك" أن "سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت بوابة 60، التي تتمركز فيها الكتيبة 152 مشاة التابعة لقوات الجيش الليبي جنوب مدينة أجدابيا"، مشيراً إلى "سقوط قتيلين وإصابة 3 آخرين من كتيبة 152مشاة".

وأضاف المصدر بأن انفجاراً آخر استهدف بوابة مدينة أوجلة الليبية التابعة لمديرية أمن أوجله التي تبعد 160 كيلومتراً جنوب أجدابيا، دون أن يذكر أية تفاصيل أخرى.

هذا وكان 7 أشخاص قد لقوا مصرعهم في انفجار وقع بأجدابيا الليبية، يوم 29 آذار/مارس الماضي، إثر استهداف موقع عسكري شرقي البلاد، وفي 9 آذار/ مارس، أصيب 3 أشخاص جراء تفجير نفذه انتحاري يقود سيارة مفخخة عند بوابة أمنية جنوبي مدينة أجدابيا، التي تتمركز بها قوات تابعة لحفتر، تبنى مسؤوليته تنظيم "داعش" الإرهابي.

واعتبر مصدر أمني أن هدف استهداف هذه المنطقة من الإرهابيين هو السيطرة على الهلال النفطي. ويذكر أنه منذ الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي، في عام 2011، تعاني ليبيا من اقتتال بين كيانات مسلحة متفرقة في مناطق مختلفة من البلاد في الوقت الذي تعيش فيه البلاد حاليا،ً في ظل سلطتين، إحداها في الشرق ومركزها مدينة طبرق والثانية في الغرب ومركزها طرابلس.

وتسعى الأمم المتحدة عبر مبعوثيها لإجراء حوار بين الحكومتين للاتفاق على مبادئ تفضي لانتخابات عامة في البلاد وإنهاء الأزمة التي تعصف فيها.

أضف تعليقك

تعليقات  0