«حماية البيئة»: العناية بالتنوع البيولوجي ضرورة للمحافظة على صحة وسلامة البشرية

أكدت الجمعية الكويتية لحماية البيئة اليوم الثلاثاء، اهمية حماية مكونات الحياة الفطرية والتنوع البيولوجي للمحافظة على صحة وسلامة البشرية بشكل عام.

وقال عضو مجلس إدارة الجمعية نواف المويل في تصريح صحفي على هامش الاحتفال باليوم الدولي للتنوع البيولوجي الذي يوافق 22 مايو من كل عام، ان اهتمام الجمعية بالتنوع البيولوجي والحياة الفطرية ممتد الى 45 عاما من مسيرة الجمعية عبر برامجها المتتالية بهذا الخصوص التي قام بتنفيذها نخب علمية متطوعة من كوادر الجمعية.

واضاف ان تلك الجهود شملت عمليات رصد وتوثيق وطلعات بحرية وجوية وبرية وزيارات ميدانية وحقلية للمواقع الطبيعية والموائل البيئية كافة فضلا عن متابعة الحالة البيئية لمكونات الحياة الفطرية والتنوع البيولوجي في دولة الكويت.

واوضح ان جهود الجمعية في مجال الحياة الفطرية والتنوع البيولوجي تتواصل على أكثر من مكون وبعد بيئي منها مجال حماية ورصد الطيور.

وأكد أن الجمعية حققت في مجال التنوع البيولوجي العديد من الإنجازات والمبادرات والمشاريع العلمية والميدانية منها تطوير إرشادات توجيهية علمية في إطار تعزيز مظاهر وصور رفع الوعي بين مختلف الشرائح والفئات العمرية والمجتمعية اضافة إلى السعي المتواصل والاتجاه للاستخدام المستدام للتنوع البيولوجي.

وذكر المويل، ان الهدف 15 من أهداف التنمية المستدامة يعنى بحماية النظم الإيكولوجية البرية وترميمها وتعزيز استخدامها على نحو مستدام ومكافحة التصحر وقف تدهور الأراضي وفقدان التنوع البيولوجي.

يذكر ان 22 مايو يعد يوما دوليا للتنوع البيولوجي لزيادة الوعي بقضايا التنوع البيولوجي اذ خصص هذا التاريخ تحديدا لإحياء ذكرى اعتماد نص اتفاقية التنوع البيولوجي في 22 مايو 1992.

أضف تعليقك

تعليقات  0