"التعليمية" تؤيد قرارات وزارة التربية لمواجهة ظاهرة الغش في المدارس وتطالبها بعدم التراجع عنها

أكدت لجنة شؤون التعليم والثقافة والارشاد البرلمانية في اجتماعها اليوم دعمها لوزارة التربية في اجراءات محاربة ظاهرة الغش بالمدارس، وطالبت بعدم التراجع عما اتخذته من قرارات لحماية للطلبة المجتهدين.

وقال مقرر اللجنة النائب د.خليل عبدالله عقب الاجتماع الذي عقد بحضور وزير التربية والتعليم العالي د.حامد العازمي ان اللجنة تثني على وزارة التربية وتشد على يديها في قضية التعامل مع الغش، وذلك لحماية الطلبة المجتهدين أولاً، والامر الاخر حماية المجتمع من هذه الثقافة "ثقافة الغش".

وأشار إلى أن هناك من يسعى الى التدرج في التعامل مع الغش، وهذا أمر باطل ومرفوض لأن هناك فرق شاسع بين التدرج في التعامل مع قضية الغش او ان تكون العقوبة متطابقة اومتوازية مع نوع الغش.

وأوضح عبد الله أنه تم الاتفاق على ان تنتظر اللجنة من وزارة التعليم العالي الاحصاءات والارقام المتعلقة بـ (الايلتس) لاثبات مدى اهمية هذا الاختبار واثره على الطلبة والعملية التعليمية.

وأضاف "كنا ولازلنا نعتقد بأن (الايلتس) هو حل ترقيعي لمشكلة اكبر بان كثير من الطلبة يتخرجون من مدارس التعليم العام ولا تعكس نسبهم مستواهم الحقيقي، فعندما يتخرج الطالب بامتياز ونسبته 80 أو 90% وهو( ما يعرف بالانجليزي شيء)اذا هذا كيف يتم ارساله في بعثة؟" واوضح عبد الله أنه تم أيضا بحضور مدير جامعة الكويت مناقشة شكاوى سابقة لدى اللجنة، لها علاقة بالترقيات والبعثات في الجامعة، وكان هناك حديث ونبهنا وحذرنا وزير التربية من مغبة تجاهل موضوعات الشكاوى.

وبين ان هناك لجنة استشارية متعلقة بالترقيات واستقال رئيسها ونريد معرفة اسباب استقالته، وقد طلبت اللجنة اجتماعا مع وزير التربية ومدير الجامعة بحضور جمعية أعضاء هيئة التدريس للاطلاع على الشكاوى المثارة بشأن الترقيات وشبهة التدخل فيها.

من ناحيته قال وزير التربية والتعليم العالي الدكتور حامد العازمي أنه وجد الدعم الكامل من اللجنة التعليمية البرلمانية للائحة محاربة الغش ونحن نشكرهم على ذلك.

وقال العازمي عقب الاجتماع "ناقشنا مع اللجنة ثلاثة موضوعات وهي الغش في الامتحانات في مدارس التعليم العام وكليات ومعاهد التعليم العالي واشتراط (التعليم العالي) حصول الطالب على (الأيلتس) للابتعاث الخارجي، والقرارات الصادرة من مجلس الخدمة المدنية المتعلقة باعتماد القبول للراغبين بالدراسة خارج الكويت"

أضف تعليقك

تعليقات  0