الحويلة يقترح إقرار كادر خاص وحوافز مالية للهيئة التمريضية من الكويتيين

أعلن النائب د. محمد الحويلة عن تقديمه اقتراحاً برغبة بإقرار كادر خاص وحوافز مالية للهيئة التمريضية الكويتيين واعتبارها من المهن الشاقة وإطلاق حملة لتثقيف المجتمع بأهمية مهنة التمريض.

وجاء في مقدمة الاقتراح برغبة ما يأتي:

إن مهنة التمريض بشكل عام مهنة سامية لا غنى عنها في واقع الممارسات الطبية على مختلف مستويات تقديم الخدمات الصحية، وفي كافة المرافق والمؤسسات التي تقدم الرعاية الصحية على الصعيدين الحكومي والخاص فدائمًا هي تحتاج إلى الدعم والمؤازرة لاسيما أنها تمثل ما يقارب ثلثي العاملين في وزارة الصحة، فالهيئة التمريضية هي النسبة الأكبر من العاملين في القطاع الصحي، وبطبيعة الحال هي تحتاج إلى التطوير المستمر على جميع المستويات.

وبالنظر للتمريض الكويتي فإنه يعاني من عزوف الكوادر الوطنية عن المهنة بسبب قله الكوادر المالية والحوافز، حيث تشير التقارير الحديثة من وزارة الصحة إلى ناقوس الخطر فيما يتعلق بتدني أعداد أفراد الهيئة التمريضية من الكويتيين العاملين في قطاع التمريض بالوزارة، والتي تبلغ 1360 من الذكور والإناث من إجمالي 22 ألف ممرض وممرضة ويشكل الكويتيون منهم نسبة 6?، وتمثل هذه المعلومة خطورة كبيرة، وتدعو إلى الوقوف على أسباب هذه الظاهرة ووضع الحلول لها.

كما يجب تطوير المناهج باستمرار بحيث تتمشى مع أحدث ما توصل إليه التعليم التمريضي في المؤسسات العالمية والجامعات المرموقة في هذا المجال، كذلك يجب أن يكون هناك تواصل مستمر مع سوق العمل لمعرفة احتياجاته. فالتمريض مهنة استراتيجية يجب الالتفات لها ووضع الخطط لتحفيز الكوادر الوطنية للالتحاق بهذه المهنة، لذا فإنني اتقدم بالاقتراح التالي:

1- إقرار كادر خاص وحوافز مالية للهيئة التمريضية الكويتيين واعتبارها من المهن الشاقة لتشجيع الخريجين على الانخراط في هذه المهنة لسد النقص الحاصل من الكوادر الوطنية في هذا القطاع المهم.

2- على وزارة الصحة إطلاق حملة لتثقيف المجتمع بأهمية مهنة التمريض في المدارس والجامعات في كافة وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة والمسموعة لشرح أهمية المهنة ودورها في المجتمع.

3- فتح المجال أمام الشباب المقيمين بصورة غير قانونية (البدون) في معاهد التمريض وذلك للاستفادة من طاقاتهم وقدراتهم لسد النقص في هذا المجال.

أضف تعليقك

تعليقات  0