«الطيران المدني»: تحسينات جديدة في مطار الكويت الدولي لتسهيل حركة المسافرين

أعلنت الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية أمس استعدادها لموسم الصيف الحالي 2018 بجملة من التحسينات في المبنى الرئيسي (تي 1) لمطار الكويت الدولي من أجل رفع مستوى الخدمة المقدمة للركاب وتسهيل حركة المسافرين.

وقال المدير العام ل(الطيران المدني) المهندس يوسف الفوزان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الإدارة اتبعت منهجية جديدة هذا العام بتوجيهات مباشرة ومتابعة حثيثة من رئيس (الطيران المدني) الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح تهدف لتخفيف الضغط عن مبنى الركاب الرئيسي خلال المرحلة الحالية.

وأضاف الفوزان أن الإدارة قامت بوقف مؤقت للرحلات الإضافية لشركات الطيران العاملة وعدم إعطاء الموافقة لتكبير حجم الطائرات الا للحالات الاستثانية والضرورية.

وأوضح أن من الاجراءات الجديدة هذا العام تحويل 15 في المئة من حركة الركاب في المبنى الرئيسي الى مبنى (الشيخ سعد) (تي 3) ومبنى الركاب الجديد لطيران الجزيرة (تي 5) مشيرا إلى السعي كذلك لتحويل رحلات الخطوط الجوية الكويتية الى مبنى الركاب الجديد (تي 4) نهاية موسم الصيف الحالي.

وبين "أن هذا التحويل سيشكل توازنا إلى حد ما في حركة الركاب بين المباني الأربعة لحين افتتاح مبنى الركاب الجديد (تي 2) في عام 2022".

وذكر أنه تم تركيب أجهزة آلية لإصدار بطاقة صعود الطائرة موضحا أن "الراكب الذي ليس لديه أمتعة يقوم بإصدار البطاقة ذاتيا دون الذهاب الى كاونتر وزن الأمتعة وذلك بهدف تخفيف الازدحام امام كاونترات وزن الأمتعة كما سيتم وزن الأمتعة قبل موعد الرحلة وبما يزيد عن 4 ساعات".

وأفاد الفوزان بأنه تم تركيب مظلة كبيرة على جسر صالة (المغادرون) كما تمت زيادة كفاءة المناطق (2) و(3) في تلك الصالة حيث تم تحديث (السيور) وأجهزة نقل الأمتعة.

وقال إنه تم أيضا وضع آلية جديدة للتعامل مع تعطل (السيور) في المناطق (1) و(4) كما تم وضع مقاعد جديدة للجلوس الخاصة بكبار السن عند مناطق وزن الأمتعة.

وأضاف "أنه تم وضع لوحات ارشادية للتوجه للبوابات وزيادة أجهزة التفتيش الأمنية من 5 الى 9 أجهزة لتسهيل حركة المسافرين" بالإضافة إلى زيادة كاونترات الجوازات من 10 الى 22 كاونترا لتسهيل انسيابية الحركة.

وبالنسبة لمنطقة الترانزيت أوضح الفوزان أنه تم استحداث مصليات جديدة وزيادة عدد كراسي الانتظار إضافة لاستحداث صالة ترانزيت لركاب (الخطوط الكويتية) فضلا عن تحديث صالة التأشيرات وتجديد دورات المياه وزيادة الطاقة التشغيلية لأجهزة التكييف في مناطق (القادمون) و(المغادرون) وقاعة الجمارك.

وأكد أن هناك خططا لدى إدارة العمليات بالتعاون مع الأجهزة الحكومية العاملة في المطار وشركات الطيران العاملة ومزودي الخدمة لتسهيل حركة المسافرين خلال موسم الصيف الحالي.

وأعرب أن الأمل في تعاون المسافرين لحين الانتهاء من المباني الجديدة حيث تم اصدار مجموعة من الرسائل التوضيحية والتوجيهية للجمهور عبر وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي توضح الارشادات المطلوب اتباعها قبل السفر.

ونوه الفوزان بالدور الكبير لوزارة الداخلية والإدارة العامة للجمارك والادارةالعامة للاطفاء ووزارة الصحة على جهودهم خلال مواسم السفر وكذلك لشركات الطيران العاملة التي يأمل تعاونهم ودعمهم عبر زيادة موظفيهم على مدار الساعة لانجاح موسم الصيف الحالي.

أضف تعليقك

تعليقات  0