وزير التربية يطمئن على صحة المربي الهاشمي ويؤكد الحرص على حفظ كرامة منتسبي الوزارة

قال وزير التربية ووزير التعليم العالي، د.حامد العازمي، إنه اطمأن إلى صحة مدير ثانوية هارون الرشيد، المربي الفاضل هاشم الهاشمي، إثر حادث الاعتداء الذي تعرض له من أحد الطلبة خلال إشرافه على سير عملية الاختبارات النهائية، مؤكدا حرص (التربية) على حفظ كرامة المعلمين وجميع منتسبيها وأنها ستتابع باهتمام الإجراءات المتخذة تجاه هذا الحادث.

واستنكر الوزير العازمي اليوم الثلاثاء، حوادث الاعتداء التي تعرض لها معلمون وموظفون في وزارة التربية خلال الأيام الماضية.

وشدد على أن وزارة التربية لن تتوانى في اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة تجاه كل من يتعدى لفظيا أو جسديا على أي من الهيئة التعليمية أو الطلبة حفظا لهيبة المعلم من جهة وحفاظا على حقوق الطلبة في استمرار سير الاختبارت بأجواء هادئة ومريحة من جهة أخرى.

وأضاف "كاد المعلم أن يكون رسولا..لذلك فإننا لن نسمح بأي تجاوز لا على المعلمين ولا على أبنائنا الطلبة خصوصا أن مهمة الوزارة لا تتلخص في التعليم فقط بل من مهامها أيضا تربية الطلبة وتقويم سلوكيات من يتجاوز القانون".

وأكد حرصه وجميع قيادات الوزارة على صون كرامة منتسبي (التربية) باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الطالب المعتدي إلى جانب اتخاذ إجراءات رادعة تكفل عدم تكرار مثل هذه الحوادث.

وذكر الوزير العازمي أن (التربية) حرصت على وضع آليات لحفظ سير عملية الاختبارات من خلال كاميرات مراقبة ومراقبين ضمانا لسير العملية التعليمية واستكمال فترة الاختبارات النهائية بسلاسة ويسر لضمان عدم دخول أجهزة الغش ولحفظ سلامة الطلبة ومنتسبي وزارة التربية من أي خروج على القانون واللوائح.

وبين أن إجراءات تكثيف الرقابة التي تتبعها وزارة التربية على ضوء قرار وزير التربية لمكافحة الغش " أنتجت اعتراضا من نسبة ضئيلة من الطلبة" مؤكدا أن الهدف من هذه الإجراءات هو حفظ جودة التعليم.

وشدد على حرص قيادات وزارة التربية على "ألا تتسبب هذه الاعتراضات بالخروج عن أطر النظم واللوائح المحددة والتي تضمن التعامل باحترام متبادل بين الطلبة ومعلميهم" مضيفا أنه يحرص على ألا يتعرض أي من منتسبي الوزارة "سواء من أبنائي الطلبة أو أخواني المعلمين والموظفين لأي تعامل من دون احترام متبادل بين الطرفين".

وأعرب عن أمله ألا تتكرر مثل هذه الحوادث في مدارس وزارة التربية مطمئنا الجميع بأنه يتابع شخصيا تفاصيل الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لحفظ حقوق المربي الفاضل المعتدى عليه من جهة ولحفظ حقوق الطلبة بتهيئة الأجواء المناسبة للعملية التعليمية من جهة أخرى.

وقال الوزير العازمي إن منتسبي الوزارة جميعا يتعاملون مع الطلبة بسلاسة ولين "لما لفترة الاختبارات النهائية من أثر في مستقبلهم الدراسي" داعيا أبناءه الطلبة إلى التعاون مع وزارة التربية في إجراءاتها الرامية إلى حفظ جودة التعليم وهيبة الهيئة التعليمية ومكانتها.

وثمن الدور الذي يقوم به مديرو المدارس والمعلمون ومنتسبو وزارة التربية وعلى الجهود التي يبذلونها من أجل حفظ النظام لضمان سير عملية الاختبارات مشيدا بالجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية وتعاونها مع وزارة التربية في حفظ الأمن عبر وجود عناصرها أمام لجان الاختبارات النهائية في المدارس.

أضف تعليقك

تعليقات  0