الصحة العالمية: سنركز على العلاقة بين التبغ وأمراض القلب

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس ان احتفالية هذا العام باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي منتجات التبغ ستركز على العلاقة بين التبغ وامراض القلب.

واضافت المنظمة في بيان ان الهدف من التركيز على هذا الامر هو "زيادة الوعي بالصلة القائمة بين التبغ وامراض القلب وسواها من امراض القلب والاوعية الدموية ومنها السكتة الدماغية التي تمثل مجتمعة الاسباب الرئيسية للوفاة في العالم".

واوضحت ان الاحتفالية ستركز ايضا على توضيح الاجراءات والتدابير العملية التي يمكن ان تقوم بها الحكومات والمواطنون للحد من المخاطر التي يشكلها التبغ على صحة القلب.

وأشار البيان الى ان الاحتفاء باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ في العام الحالي يتزامن مع "طائفة من المبادرات المقدمة والفرص المتاحة بالعالم والرامية الى التصدي لوباء التبغ وتأثيره على الصحة العامة لا سيما وقوفه وراء وفاة الملايين من الناس ومعاناتهم على الصعيد العالمي".

واوضح البيان ان تلك الاجراءات تتضمن مبادرات مدعومة من المنظمة حول صحة القلب والتصميم على انقاذ الارواح في العالم تهدف الى تقليل معدل الوفيات الناجمة عن امراض القلب والاوعية الدموية وتحسين الرعاية الصحية.

وأشار البيان الى اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الثالث والرفيع المستوى المعني بالوقاية من الأمراض غير السارية (المعدية) ومكافحتها والمقرر عقده في عام 2018.

وذكرت المنظمة انه على الرغم مما يلحقه التبغ من اضرار معروفة بصحة القلب وتوافر الحلول اللازمة للحد من الوفيات والامراض الناجمة عنه فإن إدراك شرائح واسعة من الجمهور أنه واحد من الاسباب الرئيسية للاصابة بأمراض القلب والاوعية الدموية لا يزال متدنيا.

وتشير بيانات المنظمة الى ان امراض القلب والاوعية الدموية تحصد ارواح أكثر من سبعة ملايين شخص سنويا منهم 900 ألف شخص تقريبا من غير المدخنين الذين يفارقون الحياة من جراء استنشاقهم دخان التبغ غير المباشر.

وتؤكد المنظمة في الوقت ذاته ان تعاطي التبغ هو السبب الرئيسي الثاني للاصابة بأمراض القلب والاوعية الدموية بعد ارتفاع ضغط الدم فيما تعيش نسبة 80 في المئة تقريبا من المدخنين الذين يزيد عددهم على مليار شخص في عموم ارجاء العالم في "بلدان منخفضة الدخل واخرى متوسطة الدخل ترزح تحت وطأة أثقل اعباء الاعتلالات والوفيات الناجمة عن التبغ".

وتطالب المنظمة الحكومات بضرورة رصد مظاهر تعاطي التبغ وحماية الناس من التعرض لمخلفاته الغازية عن طريق اقامة اماكن عامة داخلية واخرى للعمل ووسائط النقل العام بحيث تكون خالية من الدخان.

كما تحث المنظمة الحكومات على عرض المساعدة على من يريدون الاقلاع عن تعاطي التبغ بتقديم الدعم المدفوع التكاليف على نطاق السكان ككل بوسائل منها اسداء المشورة المقتضبة من جانب مقدمي خدمات الرعاية الصحية وتوفير خطوط الهاتف الوطنية والمجانية بشأن الاقلاع عن تعاطيه.

وتشدد المنظمة على ضرورة تحذير الناس من اخطار التبغ عن طريق تنفيذ تدابير مثل تثبيت تحذيرات صحية مصورة وكبيرة الحجم على جميع عبوات التبغ وشن حملات فعالة في وسائط الاعلام الجماهيري حول مكافحة التبغ تطلع الجمهور على الاضرار الناجمة عن تعاطيه والتعرض لدخانه غير المباشر.

وتؤكد المنظمة ايضا اهمية فرض حظر شامل على الاعلان عن التبغ والترويج له ورعايته وزيادة الضرائب المفروضة على منتجات التبغ وتقليل امكانية اتاحتها بأسعار معقولة.

أضف تعليقك

تعليقات  0