«بنك الدم»: لا تفرقة بين مواطن ومقيم بعمليات التبرع بالدم شريطة توفر هوية سارية المفعول للمتبرع

اكد بنك الدم المركزي التابع لوزارة الصحة الكويتية سعيه الدؤوب لتوفير الدم والصفائح الدموية لجميع المستشفيات في حال طلبها.

وقالت مدير ادارة خدمات نقل الدم بالوزارة الدكتورة ريم الرضوان في بيان صحفي ان بنك الدم منذ انشائه اخذ على عاتقه مسؤولية توفير الدم الآمن ومشتقاته لجميع المرضى والمحتاجين دون أية تمييز سواء للمواطنين والوافدين.

واضافت الرضوان ان ما تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أن بنك الدم رفض قبول احد المتبرعين بصفائح الدم كونه من فئة غير محددي الجنسية (البدون) فهو عار عن الصحة مؤكدة ان من اجراءات (البنك) عدم اعتماد اي اجراء دون وجود بطاقة سارية المفعول وان المتبرع تقدم للتبرع وبطاقته منتهية الصلاحية وهذا يتعارض مع اساسيات عمل البنك.

وبينت ان التأكد من صلاحية البطاقة الثبوتية للمتبرعين هو إجراء يتم مع جميع المتبرعين بدون استثناء حيث أن المعايير العالمية للتبرع بالدم تشترط وجود هوية صالحة وغير منتهية لتتبع سجل المتبرع وضمان سلامة الدم.

واكدت الرضوان ان مخزون الدم والصفائح الدموية مستوياته مستقرة لدى بنك الدم وأنه لم يتم تأخير أي عملية نقل الدم للمرضى والمحتاجين.

أضف تعليقك

تعليقات  0