«المجلس الفلسطيني»: «فيتو» واشنطن جعلها «شريكة» للاحتلال في جرائمه

قال المجلس الوطني الفلسطيني اليوم السبت، إن استخدام الولايات المتحدة الأمريكية حق النقض (فيتو) لمشروع القرار الكويتي في مجلس الأمن بشأن توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني يجعلها "شريكة للاحتلال الاسرائيلي في جرائمه بحق الشعب الفلسطيني".

وأوضح المجلس في بيان صحفي أن حماية الاحتلال الإسرائيلي من المسائلة "شجعته للايغال في الدم الفلسطيني وارتكاب المجازر والعدوان على المدنيين والطواقم الطبية".

ودعا إلى تحويل طلب الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الى الجمعية العامة للأمم المتحدة تحت بند (متحدون من أجل السلام) باعتبار أن ما تقوم به إسرائيل قوة الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل من جرائم متواصلة تشكل "تهديدا للأمن والسلم الدوليين وتنذر بتفجير الوضع في المنطقة".

وناشد المجلس المؤسسات الدولية والبرلمانات العالمية الخروج عن صمتها ومقاطعة الاحتلال الإسرائيلي ومحاصرته وعزله وإدانة جرائمه والعمل على محاسبته وضمان عدم تكرار جرائمه ضد الشعب الفلسطيني وصولا لإنهاء الاحتلال ونيل الشعب حقوقه كاملة في الحرية الاستقلال والعيش في دولته المستقلة وعاصمته القدس على حدود الرابع من يونيو عام 1967.

وكان مجلس الأمن صوت أمس الجمعة على مشروع قرار تقدمت به دولة الكويت بشأن توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وافقت عليه عشر دول بينها الكويت وروسيا والصين وفرنسا وامتنعت أربع دول بينها المملكة المتحدة فيما استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (فيتو) للمرة الثانية ضد الاجراءات الاممية المتعلقة بالنزاع الفلسطيني - الاسرائيلي.

ويتخذ المجلس الوطني الفلسطيني من العاصمة الأردنية عمان مقرا له ويعد المجلس الهيئة التمثيلية التشريعية العليا للشعب الفلسطيني.

أضف تعليقك

تعليقات  0