«حماية البيئة»: حريصون على مواكبة برامجنا التخصصية للتوجهات البيئية العالمية

أكدت الجمعية الكويتية لحماية البيئة اليوم الثلاثاء حرصها على مواكبة برامجها التخصصية للتوجهات البيئية العالمية وخاصة تلك المشمولة سنويا في الاحتفال باليوم العالمي للبيئة.

وقالت أمين عام الجمعية جنان بهزاد في تصريح صحفي ان (حماية البيئة) تحرص على تنظيم الفعاليات والانشطة التي تتسق سنويا مع الاحتفالات باليوم العالمي للبيئة والذي يصادف الخامس من يونيو من كل عام.

واوضحت ان من البرامج والفعاليات التي تنظمها الجمعية برامج (سفاري الشواطئ) و(المدارس الخضراء) والمحاضرات والمؤتمرات المتخصصة وكافة الأنشطة التوعوية الهادفة سواء كانت مرئية او مقروءة أو الكترونية.

وذكرت ان برنامج (سفاري الشواطئ) المعرفي والتربوي يدخل كمنصة توعوية لطلاب المدارس والجامعات ومنظمات المجتمع المدني وشركات القطاع الخاص ذات العلاقة البيئية ضمن شعار الاحتفال باليوم العالمي للبيئة لهذا العام وهو (التغلب على التلوث البلاستيكي).

واشارات الى ان الجمعية تشارك دول العالم الاحتفال بهذا اليوم للتوعية والمحافظة على الصحة العامة وأمن وسلامة الإنسان والكائنات الحية مشيرة إلى حرص الجمعية على تضمين زاوية شهرية في دوريتها (مجلة البيئة) للتركيز على خطورة تلك القضية على مختلف الكائنات البحرية والطيور والنباتات البرية.

وافادت بان العالم ركز على مادة (البلاستيك) عقب الزيادة في استهلاكه حيث تشير بعض التقارير الى استخدام نحو 500 مليار كيس من البلاستيك كل عام وينتهي المطاف بها في البحار والمحيطات بما لا يقل عن 8 ملايين طن من البلاستيك.

ولفتت الى وجود حلول لتقليل الاستهلاك كاستبدال قناني المياه البلاستيكية بأخرى يمكن اعادة استخدامها والحرص على شراء المواد القابلة لاعادة الاستخدام او سريعة التحلل او يمكن الاستغناء عنها.

ودعت إلى النظر في الكيفية والطرق التي يمكن بها إحداث تغييرات في الحياة اليومية للحد من العبء الثقيل للتلوث البلاستيكي على الأماكن الطبيعية والحياة البرية والصحة.

أضف تعليقك

تعليقات  0