الداخلية: مأدبة إفطار لنزلاء السجون وذويهم من الأسر

حرصاً من قطاع المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام على إبراز الدور الإنساني وادخال السعادة إلى قلوب أهالي نزلاء المؤسسات الإصلاحية في هذا الشهر الكريم، وفي إطار سياسة المؤسسات الإصلاحية في تكريم المتميزين من نزلائها والملتزمين بحسن السير والسلوك وتحت رعاية وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام اللواء عبد الله المهنا، وإشراف مدير عام الإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية العميد عادل الإبراهيم.. أقامت الإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية مأدبة إفطار صائم على مدار شهر رمضان الكريم كل اثنين وأربعاء لنزلاء السجون (المركزي - العمومي - النساء) وذلك بمشاركة أهالي النزلاء وذويهم وحرصاُ من الإدارة لإضفاء نوع من الجو الأسري لهذه البادرة الإنسانية تقوم أسرة النزيل بإحضار طعام الافطار الذي يطلبه النزيل، وقد وصل عدد الأسر التي تناولت الافطار منذ بداية شهر رمضان مع ذويهم حتى الان (2109)شخص.


وقد أكد اللواء المهنا أن هذه البادرة الإنسانية تعكس اهتمام القيادات الأمنية بالنزلاء والنزيلات وتأتي ترجمة حقيقية لتوجيهات معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق م. الشيخ خالد الجراح الصباح، والتي يتابع تنفيذها على أرض الواقع وكيل وزارة الداخلية الفريق محمود محمد الدوسري، حيث أن هذه البادرة تحقق مردوداً إيجابياً على سلوكيات النزلاء وتزيد من توطيد العلاقات مع أسرهم وتؤكد المزيد من العلاقات الإنسانية الطيبة لما يتميز بها هذا الشهر الفضيل من روحانيات وتواصل بين الجميع.


وأشار إلى أن ما تقوم به المؤسسة الإصلاحية يمثل جانباً من جوانب عديدة ومتنوعة في العملية التأهيلية والإصلاحية والتي تحتاج إلى تضافر جهود الجميع لكي تتحقق الأهداف المرجوة.
أضف تعليقك

تعليقات  0