"ذوي الاعاقة": تفعيل طباعة جميع المعاملات الخاصة بفئة الإعاقة البصرية باستخدام طابعة "لغة برايل"... خلال أيام

كشفت مدير إدارة نظم المعلومات في الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة هنادي المبيلش انه في طور التطور التكنولوجي المتسارع بالهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة وتسهيلا على ذوي الإعاقة في انجاز معاملاتهم وهو احد اهداف الهيئة الرئيسية تم هذا الأسبوع اطلاق خدمة التسجيل بموقع الهيئة لحملة (شركاء لتوظيفهم) للمستفيدين من المعاقين من المسجلين بالهيئة.

واوضحت المبيلش في تصريح صحافي لها اليوم، انه وفقا للخدمة الجديدة يتمكن المعاقون للفئة العمرية من 18 الى 33 سنة من الدخول على البوابة الالكترونية من خلال موقع الهيئة للتسجيل خلال الفترة من 28 مايو ولغاية 14 يونيو حيث سيتم تحديد موعد مقابلة في مقر الهيئة من خلال الموقع كما يتمكن المعاق من الاطلاع على الشروط والفئات والاعمار من خلال الموقع لتحقيق هدف الحملة لتدريب وتأهيل وتوظيف ذوي الاعاقة.

ودعت المبيلش ذوي الإعاقة الى الحرص على استلام صلاحيات الدخول الخاصة بهم لخدمة الاونلاين التي تمكن المعاقين من تتبع معاملاتهم والاطلاع على بيانات الصرف المالية ووضع المعاملات المقدمة والتقديم على الخدمات الأخرى كاشفة انه وفي طور الإجراءات التي تتم بالهيئة في كافة المجالات من خلال نظام الميكنة فقد بلغ عدد المسجلين الفعالين 50346 حيث تم اصدار عدد 6982 لوحة مرور و اصدار 1775 كتاب تعذر و 3413 كتاب تخفيف ساعات عمل للمكلف.

واشارت المبيلش انه ومن خلال حرص الهيئة على تذليل وتسهيل المعاملات لذوي الإعاقة سيتم خلال الأيام القليلة القادمة تفعيل طباعة جميع المعاملات الخاصة بفئة الإعاقة البصرية عن طريق استخدام طابعة لغة برايل لكي تسهل عليهم قراءة أي مستند يتم استخراجه من قبل الهيئة حيث سيكون مستند الطباعة بلغة برايل مطابقا للمستند الأصلي المعتمد من الهيئة.

واعلنت عن انطلاق مشروع الاطار الوطني لاتاحة المحتوى الالكتروني بالتعاون مع المجلس الاعلي للتخطيط والتنمية وبرنامج عمل الأمم المتحدة والذي يتعلق بامكانية التصفح والوصول للمواقع الالكترونية وتطبيقات الهواتف المتنقلة بكل يسر وسهولة وبخاصة لاصحاب الإعاقة حيث ان المستفيدين من اتاحة الموقع الالكتروني تشمل عدة فئات ومن اهما ذوي الاعاقات وكبار السن ومستخدمي الأجهزة الذكية وذو الخلفيات الثقافية واللغوية المختلفة.

ولفتت الى تحديد من خلال هذا المشروع عدة خطوات تحدد الإجراءات المطلوبة لتحقيق المعايير والتي من أهمها أولا هو تحديد المعايير ومتطلباتها ومن ثم التدريب عليها بهدف الاستخدام الصحيح ومن ثم فهم إجراءات التدقيق والتقييم والاختبار الذي يتم من قبل الفئات المعنية، كما اضافت السيدة هنادي المبيلش الى ان الاطار يوفر إجراءات ومبادئ توجيهية تغطي جميع المحتويات الرقمية التي تتطلب اتصالا بالانترنت.

واضافت ان هذا الاطلاق يعتبر هو الخطوة الأولى لتحويل البيئة الرقمية بالكويت الى بيئة مؤهلة وداعمة للأشخاص ذوي الإعاقة وتعزيز فرص الوصول الشامل والعادل للمعلومات وكون الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة هي الجهه المعنية بشؤون الفئة الهامة المستفيدة من هذا المشروع فانه اصبح لزاما علينا بالهيئة تطبيق هذا المحتوى والتنسيق مع الجهات المعنية لتبدأ باستخدام نموذج الكفاءة الخاص باتاحة المحتوى الالكتروني.

أضف تعليقك

تعليقات  0