«هيئة الشباب»: نشجع الحملات التطوعية الشبابية لتنمية روح البذل والعطاء لديهم

قال المدير العام للهيئة العامة للشباب عبدالرحمن المطيري ان الهيئة ترعى وتتشارك مع عدد من الحملات التطوعية للشباب الكويتي في شهر رمضان المبارك بهدف تشجيع مثل هذه المبادرات التي تنمي روح البذل والعطاء لدى الشباب وتعبر عن تميزهم وحبهم للعمل الخيري والإنساني.

واضاف المطيري في تصريح صحفي اليوم ان الهيئة دخلت كشريك استراتيجي في الحملتين التطوعتين (زاجل) و(رمضان امان) اللتين نشطتا بشكل كبير منذ بداية رمضان بالتعاون مع عدد كبير من الجهات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص كما قدمت دعما اعلاميا لحملة (نعين ونعاون) بالتعاون مع شركة (اوريدو).

وأوضح ان حملة (زاجل) وزعت وجبات افطار على الأسر المتعففة والمحتاجين داخل البلاد فيما ركزت (رمضان امان) على افطار السائقين مع أذان المغرب للحد من الحوادث المرورية والسرعة التي تحدث وقت الافطار في حين اجتهدت حملة (نعين ونعاون) على توزيع وجبات الإفطار عبر خيم رمضانية في مختلف مناطق الكويت.

واعتبر أن ما يقوم به هؤلاء الشباب من أعمال إنسانية يعد نموذجا لاقرانهم لكيفية استثمار وقت الفراغ بما يعود بالنفع والفائدة على المجتمع كما أنه فرصة مهمة لتبادل الخبرات بينهم مبينا ان هذه المجاميع التطوعية تضم شبابا لديهم خبرات عالية في مجال الأعمال الإنسانية.

ولفت المطيري إلى ان شبكة أخبار الشباب (ynn) التابعة للهيئة حرصت على دعم هذه المبادرات إعلاميا ومواكبة أعمالهم وبثها على مواقع التواصل الاجتماعي لتقديم الصورة الحقيقية للشاب الكويتي المحب للخير والمقتدي بتعاليم الدين الاسلامي التي تدعو إلى مساعدة المحتاج لا سيما في هذه الأيام المباركة.

أضف تعليقك

تعليقات  0