الأمم المتحدة تؤكد: صواريخ الحوثي صناعة إيرانية

أفاد تقرير للأمم المتحدة، الخميس، أن المتمردين الحوثيين في اليمن أطلقوا صواريخ على السعودية صنع بعض من مكوناتها في إيران، بحسب وكالة فرانس برس.

وفي التقرير الواقع في 14 صفحة يحيط الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مجلس الأمن الدولي علماً بأن شظايا خمسة صواريخ أطلقت منذ يوليو 2017 من اليمن على السعودية "لديها نفس الخصائص الأساسية لنوع من الصواريخ معروف أنه من صنع" إيران.

ويضيف التقرير الذي تسلّمه مجلس الامن الثلاثاء أن "بعض مكونات الشظايا صنعت في ايران".

وكانت هيئة خبراء تابعين للأمم المتحدة قد خلصت في يناير الماضي إلى أن ايران انتهكت بالفعل حظر السلاح الذي فرضه مجلس الامن الدولي على اليمن من خلال تزويدها المتمردين الحوثيين بطائرات مسيّرة بدون طيار وصواريخ بالستية.

تحرير ميناء الحديدة

وفي إطار جهودها لمنع الحوثيين من الحصول على الأسحلة الإيرانية عبر الموانئ اليمنية، واصلت قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية تقدمها الميداني من عدة محاور تجاه الحديدة ومينائها الاستراتيجي، محققة بذلك انتصارات عسكرية كبيرة وسط استنزاف قدرات الحوثيين البشرية والعسكرية وذلك ضمن عملية عسكرية كبرى وحاسمة لاستعادة الحديدة من قبضة ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.

يشار إلى أن مليشيات الحوثي الإيرانية كانت قد سيطرت على ميناء الحديدة في منتصف أكتوبر عام 2014 بعد سيطرتها على صنعاء، باعتباره المنفذ البحري الرئيسي للعاصمة، حيث تمكنت الميليشيات من فرض سيطرتها على حركة الملاحة البحرية بين اليمن والعالم عبر هذا الميناء.

وأمنت الميليشيات عوائد مالية كبيرة بالسيطرة عليه واستخدمته لإدخال الأسلحة والصواريخ الباليستية المهربة من إيران، وكافة وسائل الدعم اللوجستي كما استخدمته قاعدة لانطلاق عملياتها الإرهابية عبر البحر فضلا عن نشر الألغام البحرية.

وسيؤدي تحريره إلى قطع شريان طهران في اليمن، بوقف إمداد إيران للحوثيين بالأسلحة، كما سيمنع الميليشيات من استخدامه كقاعدة لانطلاق أعمالها الإرهابية في الساحل الغربي وتهديد حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية عبر البحر الأحمر

أضف تعليقك

تعليقات  0