انطلاق أعمال المؤتمر «الدولي العربي - الآسياني» حول التعليم العالي في ماليزيا

انطلقت اليوم الاثنين اعمال (المؤتمر الدولي العربي - الآسياني الثالث حول التعليم العالي) في ماليزيا بتنظيم (الجامعة الاسلامية العالمية) وبالتعاون مع (اتحاد الجامعات العربية) ومشاركة 69 رئيسا ومديرا وممثلا للجامعات من الدول العربية ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

وقال رئيس المؤتمر الدكتور عبدالعزيز برغوث في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان المؤتمر سيناقش بشكل رئيسي التحديات التي يواجهها التعليم العالي وتعزيز الجودة في هذا المجال لافتا الى ان ماليزيا تعتبر من الدول المتقدمة في هذا المجال وكذلك بعض الجامعات العربية.

واضاف برغوث انه سيتم ايضا مناقشة تطوير ادوات وآليات قياس أداء الجامعات وتعزيز جودتها من خلال المنظور العربي والآسياني وليس الغربي مشيرا الى ان المؤتمر يحاول تأسيس وتأطير نموذج متكامل لأداء الجامعات وإدارتها وقيادتها من خلال المنظور الذي يأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الاقتصادية والثقافية والاجتماعية.

وذكر ان المؤتمر الذي يعقد في دورته الثالثة يواصل تحقيق أهدافه في تعزيز التعاون بين الجامعات العربية والآسيانية والاستفادة من الخبرات والتجارب في هذا الجانب مؤكدا اهمية تكاتف الجهود الجانبين والشراكة بينهما من أجل تطوير التعليم العالي. من جانبها قالت مديرة (الجامعة الاسلامية العالمية) بماليزيا الدكتورة زليخة قمر الدين خلال حفل الافتتاح ان المؤتمر سيناقش قياس أداء الجامعات المتكامل وتعزيز الجودة الشاملة من خلال طرح النماذج الناجحة والاستراتيجيات المستقبلية بالاضافة الى بحث القضايا المستجدة على قطاع التعليم العالي.

وذكرت قمر الدين ان المؤتمر بات يعد منصة عالمية لمؤسسات التعليم العالي كما يشجعها على تقديم ومشاركة أفضل الممارسات والنماذج الناجحة للجامعات.

وفيما يتعلق بالتحديات المستقبلية التي تواجه التعليم العالي لفتت الى انها تكمن في تسريع عملية التحول التعليمي للدول لاسيما دول العالم العربي والآسياني لمواجهة التحديات ومواكبة متطلبات العصر وحاجة سوق العمل.

واكدت قمر الدين "ان الكفاح في التميز والتفوق العلمي هما المفتاح الرئيسي لاستدامة تطور التعليم وذلك من خلال التواصل مع القطاعات الصناعية للاستفادة من تجاربها وممارساتها التطبيقية".

من جهة اخرى لفتت قمر الدين الى ان "العولمة التي نعيشها في الوقت الراهن تحتم على الدول بناء مجتمعات معرفية الامر الذي يؤكد بأن التعليم يعتبر أفضل أداة لتغيير المجتمع ضمن ادوات عديدة" مؤكدة اهمية تقديم "المهارات المتكاملة" لطلبة الجامعات والتي تمكنهم من الانتقال من مرحلة "المعرفة" الى مرحلة "الحكمة".

يذكر أن (المؤتمر الدولي العربي - الآسياني حول التعليم العالي) يعقد للمرة الثالثة في ماليزيا خلال الفترة مابين 25 وحتى 26 يونيو الجاري بحضور الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية الدكتور سلطان أبو عرابي.

أضف تعليقك

تعليقات  0