وزير الخارجية القطري: الجهود الأمريكية والكويتية مستمرة لحل الأزمة الخليجية

أكد الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري ، أن الجهود الأمريكية والكويتية وكافة الدول الصديقة لحل الأزمة الخليجية مازالت مستمرة لجمع الأطراف حول الطاولة، مشيرا إلى أن قطر ترحب بالحوار على قاعدة احترام على السيادة الوطنية والقانون الدولي.

وقال إن الولايات المتحدة الأمريكية تلعب دورا ايجابيا دعما لجهود أمير الكويت. وقال آل ثاني إن قطر عبرت عن موقفها الواضح بقبولها الجلوس إلى طاولة الحوار، ولكن وفق احترام السيادة والقانون الدولي ويجب أن تكون هناك خارطة طرق واضحة لمثل هذا الحوار.

وأضاف سعادته:"في النهاية نحن نرى مجلس التعاون ككتلة مهمة في المنطقة ونرى أيضا أن الخلافات التي يمر بها المجلس، وتمر فيها هذه الدول سواء كانت الامارات أو السعودية مع دولة قطر، لا داعي لها ولا أساس لها، وقامت في الأساس على قرصنة إلكترونية وبنيت عليها قضايا باطلة، وتابع سعادته:" نحن نريد أن يكون هناك توضيح، لماذا هذا حدث؟ وأن يكون هناك حل واضح لهذه الأزمة.

وحول اجتماعه مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو في مقر خارجية الولايات المتحدة في العاصمة واشنطن، قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، عقب الاجتماع، إنه ركز على العلاقات الثنائية بين البلدين، وجملة من القضايا الإقليمية كالتطورات الأخيرة في سوريا والعراق واليمن وأفغانستان وليبيا وغزة وعملية السلام في الشرق الأوسط، وانه تم التأكيد على اهمية استمرار التشاور والتعاون بين البلدين في كافة هذه القضايا الاقليمية،فضلا عن متابعة الاتفاقيات الثنائية بين البلدين.

وأشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية إلى أن اللقاء مع بومبيو تناول الأزمة الخليجية في سياق القضايا الإقليمية، وحول ما إذا كان هناك أفق للتوصل إلى حل قبل قمة أمريكية خليجية مرتقبة، أشار سعادته إلى أنه لا توجد مؤشرات لكن دولة قطر تواصل التعامل مع الموضوع بطريقة بناءة وإيجابية. وقال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية ، في تغريدة على حسابه في موقع تويتر:"مع تطور شراكتنا القوية، تسير قطر والولايات المتحدة الأمريكية نحو تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك. لقاءٌ بنّاء وايجابي مع وزير الخارجية الأمريكي في واشنطن".

من جهته دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى وضع حد للأزمة الخليجية، جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية الأمريكية، وذكر البيان، أن بومبيو شكر وزير الخارجية على الشراكة الاستراتيجية والصداقة مع الولايات المتحدة.

وأضاف البيان، أن بومبيو شكر وزير الخارجية القطري على جهود بلاده المستمرة لمحاربة الإرهاب ومكافحة تمويله. وشدد بومبيو، على رغبة الرئيس دونالد ترامب وضع حد للخلاف الخليجي .

الجدير بالذكر انه في مايو، عبّر جون سوليفان نائب وزير الخارجية الأمريكي عن الرغبة في حل الأزمة الخليجية، معربا عن أمله في مشاركة جميع الأطراف بشكل بناء في قمة تجمع بلدان مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة في وقت لاحق من هذه السنة.

كما سبق أن طالب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو السعودية أواخر أبريل الماضي بإنهاء حصار قطر، وأكد أهمية الوحدة الخليجية. ووفق صحيفة نيويورك تايمز، فإن بومبيو حمل — خلال زيارة للسعودية — رسالة مفادها "كفى كفى" وأنه يجب إنهاء الحصار المفروض على الدوحة.

أضف تعليقك

تعليقات  0