«الهلال الأحمر»: متطوعونا الذراع البشرية لتنفيذ مبادراتنا الإنسانية

قالت الأمين العام في جمعية الهلال الأحمر الكويتية مها البرجس إن متطوعي الجمعية هم الذراع البشرية التي تعتمد عليها الجمعية في تنفيذ المبادرات والأنشطة الإنسانية.

وأضافت البرجس لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش تكريم المتطوعين في الجمعية اليوم الأربعاء أن المتطوعين كانت لهم اليد العليا في وصول المساعدات إلى مستحقيها وبحسهم الإنساني أدركوا أن التطوع مسؤولية وواجب لخدمة المجتمع.

وأوضحت أن المتطوعين ساهموا بجهودهم الإنسانية الخيرة خلال هذا العام وكثفوا من عطائهم الخيري في كل الأعمال التطوعية التي نفذوها لإنجاح حملات الجمعية المختلفة داخل الكويت وخارجها.

وذكرت أن مجلس إدارة الجمعية يتابع عن كثب المبادرات النبيلة التي يضطلع بها المتطوعون ويثمن مواقفهم المشرفة تجاه إخوانهم في الإنسانية ويوجه دائما بتعزيز قيم العمل التطوعي في المجتمع واستقطاب كوادر تطوعية تقود مسيرة الهلال الأحمر الكويتي نحو مزيد من التميز والعطاء مؤكدة أهميه إبراز دورهم المهم والمنجزات التي حققوها طيلة العام.

وبينت أن هذا التكريم يأتي ضمن التحفيز والتشجيع الذي تحرص عليه إدارة الهلال الأحمر وتقديرا وعرفانا لما قدمه المتطوعون داعية إلى ضرورة الالتحاق بركب التطوع لما له من آثار إيجابية سواء على صعيد المجتمعات أو الدول كما أنه يعكس رسالة نبيلة وإنسانية شاملة وخبرات تكسب المتطوع مهارات شخصية وعملية.

وأكدت البرجس أهمية العمل التطوعي في تقديم يد العون ومساعدة ضحايا الكوارث الطبيعية والنزاعات المسلحة وإسهامه في بناء مجتمع إنساني أفضل يسوده السلام والاحترام المتبادل معربة عن تقديرها للمتطوعين وجهودهم المتميزة في مجالات العمل الخيري والإنساني.

من جانبه قال مدير ادارة الشباب والمتطوعين في الجمعية الدكتور مساعد العنزي إنه تم تكريم متطوعي الجمعية المتميزين على مستوى المجتمع المدني الذين بلغ عددهم نحو 170 متطوعا ممن قدموا خدمات تطوعية إنسانية خلال العام الحالي.

وأضاف العنزي أن المتطوعين شاركوا في العديد من المبادرات المجتمعية والبرامج المحلية التي تهدف إلى تقديم المساعدات وبرامج الإغاثات الخارجية منها انتخابات المجلس البلدي وحملات (رمضان أمان) و(ساعد تسعد) و(لنوقف جوعهم) و(اغيثوا غزه) وحفل (القرقيعان) في دور الرعاية الاجتماعية والمسجد الكبير وفي نشاط كلية التربية الأساسية.

وبين أن الجمعية اعتادت منذ نشأتها أن تمد يد العون والمساعدة للضعفاء وتنفذ العديد من البرامج والمشاريع الإنسانية داخل الدولة وفي مختلف أنحاء العالم لفائدة مئات الآلاف من البشر معربا عن الشكر للمتطوعين ومساهماتهم في مد يد العون لمن ترعاهم الجمعية.

أضف تعليقك

تعليقات  0