سفيرنا بفرنسا: الكويت قدمت 200 مليون دولار ضمن تعهداتها لدعم اليمن

قال سفير دولة الكويت لدى فرنسا سامي السليمان اليوم الأربعاء ان دولة الكويت وبتوجيهات من قائد الإنسانية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قدمت 200 مليون دولار ضمن تعهداتها لدعم الشعب اليمني.

واضاف السليمان في كلمة دولة الكويت في المؤتمر الدولي المعني بمناقشة الوضع الانساني باليمن ان الكويت تعهدت بتقديم 250 مليون دولار في مؤتمر جنيف لدعم الاوضاع الانسانية باليمن الذي عقد في ابريل الماضي.

واوضح ان الكويت اوفت بتعهداتها وقدمت 200 مليون دولار من اجمالي هذه التعهدات حتى الان وذلك من اجل توفير الاحتياجات الانسانية اللازمة للشعب اليمني الشقيق خلال هذا العام.

واشار السليمان الى تقديم الكويت قبلها 100 مليون دولار عبر المؤسسات الخيرية الوطنية العاملة في اليمن.

وقال انه "انطلاقا من دعمها لليمن الممتد لأكثر من سبعة عقود تقوم الكويت بدورها السياسي حيال الأوضاع في اليمن للحد من المعاناة والآلام التي يعيشها الشعب اليمني بشكل يومي وذلك من خلال عضويتها الحالية في مجلس الأمن الدولي وتباحثها المستمر مع طراف النزاع.

واشار الى احتضان دولة الكويت عام 2016 لمشاورات الفصائل اليمنية امتدت قرابة 100 يوم من أجل الوصول الى حل توافقي يرضي جميع أطراف الازمة ويسهم في حقن الدماء وانهاء المعاناة الإنسانية القاسية للشعب اليمني الشقيق.

كما اكد ادراك دولة الكويت للمعاناة الانسانية التي يعيشها الاشقاء في اليمن وما يواجهونه من أمراض مهلكة ومجاعة محدقة واحتياجات متزايدة لمتطلبات الحياة الاساسية وتدهور للأمن والاستقرار على الاراضي اليمنية.

وبهذا الصدد اعرب السفير السليمان عن الاسف الشديد لاستمرار مليشيا الحوثي اطلاق الصواريخ الباليستية تجاه المملكة العربية السعودية وزرع الالغام وهو ما اسهم في عرقلة وصول المساعدات الغذائية والدوائية وتدهور الأوضاع الانسانية في اليمن.

واكد ضرورة تقديم يد العون لتخفيف قسوة الظروف والمعاناة الانسانية في اليمن معتبرا ان مشاركة دولة الكويت في هذا المؤتمر تأكيد على استمرار دورها الانساني الرائد الذي تقوم فيه في أنحاء العالم كافة وبالتعاون مع المنظمات الدولية المتنوعة.

ورحب السليمان بجهود المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفث ومساعيه من أجل التوصل الى حل للازمة اليمنية داعيا الدول التي تعهدت بتقديم مساعدات انسانية على الايفاء بالتزاماتها بالسرعة الممكنة.

وأعرب عن الشكر الجزيل لفرنسا والمملكة العربية السعودية على تنظيم هذا المؤتمر الإنساني المهم الذي يسلط الأضواء على الازمة الإنسانية في اليمن.

واكد ان تنظيم هذا المؤتمر يدل على الادراك العميق والتفهم الدقيق لحجم هذه الكارثة الإنسانية المتشعبة والتي تعد من بين أقسى الازمات التي تمر بها شعوب دول منطقة الشرق الأوسط في الوقت الراهن متمنيا ان يحقق هذا المؤتمر النتائج المرجوة.

وتستضيف العاصمة الفرنسية اليوم مؤتمرا دوليا حول الوضع الانساني في اليمن لبحث تطور الأحداث الميدانية في البلاد تحديد سبل إزالة العوائق التي تحول دون التمكن من توصيل المساعدات وتوزيعها.

أضف تعليقك

تعليقات  0