الأمير وليام يزور المسجد الأقصى وكنيسة القيامة.. في القدس

زار الامير البريطاني وليام دوق كامبردج اليوم الخميس المسجد الاقصى وكنيسة القيامة برفقة عدد من الشخصيات الفلسطينية في الوقت الذي اقتحم المستوطنون باحات المسجد.

وقالت دائرة الاوقاف الاسلامية في بيان إن "الدائرة عبرت للامير عن مدى استنكارها واستيائها من تصرفات الشرطة الاسرائيلية واقتحامها لساحات المسجد اثناء الزيارة برفقة حشود عسكرية مدججة بالسلاح التي انتهكت حرمة المسجد".

واضافت الدائرة ان المدير العام للاوقاف الاسلامية وشؤون المسجد الاقصى الشيخ عزام الخطيب اطلع الامير وليام والوفد المرافق له على معالم المسجد الاقصى وقبة الصخرة والمسجد القبلي وكذلك على مشاريع ملك الاردن عبدالله الثاني بن الحسين لاعمار المسجد وجميع المشاريع الهاشمية.

وبينت ان استاذ كرسي الامام الغزالي في المسجد الاقصى مصطفى ابوصوي تحدث للامير عن مكانة المسجد الدينية والتاريخية واهميته العقائدية للمسلمين في شتى انحاء العالم.

وقالت الدائرة إن الامير وليام عبر عن سروره بزيارة المسجد الاقصى مؤكدا "اهمية دور وصاية الملك عبدالله الثاني في حماية وحفظ المسجد والارث التاريخي الاسلامي".

وبحسب البيان فان الامير البريطاني ابدى اعجابه بجمالية العمارة الاسلامية وفنون الزخرفة في منبر صلاح الدين وقبة الصخرة.

وزار الامير وليام كنيسة القيامة في القدس وكان في استقباله رؤساء الكنائس في المدينة وزار جبل الزيتون المطل على البلدة القديمة من القدس.

وعززت قوات الاحتلال الاسرائيلي وجودها في محيط المدينة وفرضت قيودا على حركة المواطنين ومنعت الصحفيين من الدخول الى باحات الاقصى لتغطية الزيارة التي اقتصرت على الوفد الاعلامي المرافق للامير.

وينهي الامير وليام زيارته اليوم للمنطقة التي استمرت اربعة ايام اذ زار مدينة رام الله والتقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وزار مخيم الجلزون للاجئين وتجول في مدينة رام الله كما التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين.

أضف تعليقك

تعليقات  0