توفير المياه والكهرباء يشكل المحرك الرئيسي للتنمية العمرانية في البلاد

أكدت وزارة الكهرباء والماء أن التطور الكمي الهائل الذي ضاعف سعة انتاج المياه، خلال العقود الأربعة الماضية من 62 إلى 624.3 مليون غالون إمبراطوري، ما كان ليأتي إلا لتلبية حاجات الطلب المتزايد على المياه العذبة، مشيرة إلى أن توفير المياه، إضافة إلى الكهرباء، يشكل المحرك الرئيسي للتنمية العمرانية في البلاد التي نراها الآن في الكويت.

وأشارت الوزارة، وفق آخر إحصائياتها، إلى أن المتتبع لأرقام الاستهلاك سيجد أن متوسط استهلاك الفرد للمياه قفز من 9252 في سنة 1970 إلى 16734 في سنة 1980، وإلى 29583 في سنة 2000 إلى أن وصل أخيراً إلى 35744 غالونا إمبراطوريا سنة 2016، وهذا المتوسط يعتبر من أعلى المعدلات المعروفة في العالم.

أضف تعليقك

تعليقات  0