«الداخلية» و«التربية»: آلية جديدة لمكافحة انتشار المخدرات في المدارس

عقد اجتماع تنسيقي بين وزارة الداخلية ممثلةً بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات والإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني ، ووزارة التربية ممثلةً بقطاع التنمية التربوية والأنشطة.

وقد ركز الاجتماع على إيجاد آليات جديدة معتمدة للتعاون الفعال بين الداخلية، والتربية في مجال المكافحة والوقاية من المخدرات، من خلال تفعيل دور مدراء ومديرات المدارس في المرحلة المتوسطة والثانوية (بنين ، بنات) وإدارة الخدمات الإجتماعية والنفسية بوزارة التربية ومراقبات الخدمة الإجتماعية والنفسية في المناطق التعليمية في الإكتشاف المبكر والإبلاغ عن أي حالة تعاطي للمخدرات والمؤثرات العقلية، وبث الوعي بخطورة آفة المخدرات والمؤثرات العقلية بين صفوف الطلبة والطالبات من خلال المحاضرات التوعوية ونشر الكتيبات ومخاطبتهم من خلال مواقع المدارس على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، وتفعيل دور الأندية المسائية خلال فترة الصيف، ووضع الخطط الوقائية والعلاجية المبكرة للمدارس من خلال الحقائب التدريبية لتدريبهم على الاكتشاف المبكر لحالات التعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية، مع عمل دورات متخصصة للموجهات والموجهين والأخصائيات والأخصائيين النفسيين والاجتماعيين، ولأولياء الأمور في مجال الرقابة على الأبناء، وآليات التصرف عند اكتشاف حالات تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية، وكذلك تدريبهم على سبل الوقاية وحمايتهم ، وتشكيل فريق عمل مشترك بين وزارة التربية ووزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات يقوم بإعداد الدراسات والأبحاث المتعلقة بمشكلة المخدرات والمؤثرات العقلية، واعتماد برنامج موثق للمحاضرات التوعوية بآفة المخدرات والمؤثرات العقلية.

أضف تعليقك

تعليقات  0