مئات الفلسطينيين في رام الله يتظاهرون ضد "صفقة القرن"

جدد مئات الفلسطينيين، اليوم الإثنين، رفضهم التعاطي مع أية أفكار متعلقة بخطة التسوية السياسية الأمريكية المُنتظرة، المعروفة إعلامية باسم "صفقة القرن".

جاء ذلك في مسيرة دعت لها الفصائل الفلسطينية، انطلقت من ميدان المنارة وسط مدينة رام الله، وجابت عدة شوارع، رفع خلالها المشاركون الأعلام الفلسطينية ولافتات تؤكد رفضهم "صفقة القرن"، وأحرقوا صور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وشارك في المسيرة قيادات من فصائل منظمة التحرير، وأعضاء من اللجنة التنفيذية للمنظمة. وقالت دلال سلامة، عضو المجلس المركزي لحركة "فتح"، لوكالة الأناضول، على هامش المسيرة، إن الشعب الفلسطيني "يقف موحدا في مواجهة صفقة القرن".

وأضافت:" المسيرة اليوم رسالة للإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية، إن الشعب الفلسطيني يتمسك بحل قضيته السياسية وفق القرارات الدولية ذات الشأن، ويرفض التنازل عن ثوابته".

ومضت:" على مر السنوات الماضية أسقط الشعب الفلسطيني مؤامرات حيكت لتصفية قضيته، واليوم قادر على إسقاط المشروع الأمريكي الهادف لتصفية القضية وتحويلها من قضية سياسية إلى انسانية".

وجددت التأكيد على تمسك القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بالقدس عاصمة للدولة الفلسطينية.

وبحسب تصريحات بعض المسؤولين الفلسطينيين، فإن واشنطن تسعى إلى "فرض حل سياسي، يقوم على إقامة دولة في قطاع غزة، وحكم ذاتي محدود في الضفة الغربية، مع احتفاظ إسرائيل بالسيطرة على مدينة القدس بشقيها الشرقي والغربية".

أضف تعليقك

تعليقات  0