«الغوص» ينتشل بقايا سفينة غارقة شرقي جون الكويت

كونا - أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية عن نجاحه بانتشال بقايا سفينة خشبية غارقة بوزن 3 أطنان شرقي جون الكويت بعد استخدام الحقائب الهوائية وذلك بالتعاون مع دوريات الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية وادارة العمليات في ميناء الشويخ.

وقال مسؤول العملية بالفريق وليد الشطي اليوم الأربعاء إن حطام هذه السفينة كان يسبب خطورة ملاحية كبيرة في الموقع نظرا لوجوده في الممر الملاحي بين رأس الصبية وساحل أبراج الكويت بعمق 14 مترا.

وأضاف الشطي أن قوارب (الزراعة) عثرت على حطام السفينة بجانب موقع لسفينة غرقت قبل أسبوع نتيجة للامواج العالية وكانت تحمل كميات كبيرة من أعلاف الاغنام ويرجح انها تحطمت بشكل كامل بسبب الموج العالي والرياح وقوة التيارات المائية اضافة لتهالك بدن السفينة وقدمها.

وبين الشطي أن الفريق استعان بقاطرة من ميناء الشويخ للتمكن من سحب بقايا السفية الى المنزلق مشيرا إلى أن العملية استغرقت 3 ساعات بمسافة 20 كيلو مترا ومن ثم تم سحبها الى خارج البحر بنجاح.

ودعا الشطي إلى ضرورة منع دخول السفن الخشبية التي لا تتوفر في غالبها على مقتضيات الامن والسلامة لافتا إلى أن غرق وتحطم عدد من هذه السفن دليل على لذلك.

وأكد سعي فريق الغوص الدائم لرفع أي أجسام غارقة في الممرات الملاحية من حطامات السفن أو شباك صيد أو مخلفات أخرى والتي تسبب عادة حوادث بحرية خطرة.

وأعرب الشطي عن أمله من الجميع إبلاغ الجهات المعنية عن أي مخلفات تضر بالبيئة البحرية أو الملاحية وإبلاغ فريق الغوص الكويتي حال رؤيتها.

أضف تعليقك

تعليقات  0