بوشهري: الجهود الحكومية بمبنى الركاب الجديد «تي 4» تعكس الحرص على إنجاز المشاريع التنموية

أشادت وزيرة الدولة لشؤون الاسكان ووزيرة الدولة للخدمات الدكتورة جنان بوشهري بجهود الجهات الحكومية والرقابية لانجاز مبنى الركاب الجديد (تي 4) بمطار الكويت الدولي والتي تعكس حرص الحكومة على انجاز المشاريع التنموية وتشغيلها في الوقت المحدد لتحقق الاستفادة منها.

وأضافت الدكتورة بوشهري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الأربعاء أن انجاز مبنى الركاب الجديد يعد نجاحا تفخر به الإدارة العامة للطيران المدني لاسيما أنه قائم على جهود عدة جهات حكومية وبسواعد كويتية لتحقيق أحد أهداف خطة التنمية ورؤية (كويت جديدة 2035).

ونوهت بتعاون كافة الجهات الحكومية والرقابية في تحيق هذا الانجاز لافتة إلى الدور الكبير الذي قامت به وزارة الداخلية ممثلة بنائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح وقيادات الوزارة ممثلة بإدارة أمن المطار لتشغيل مبنى الركاب الجديد من الجانب الأمني في وقت قياسي.

وأوضحت أن رجالات (الداخلية) عملوا على تسهيل كافة الإجراءات الأمنية المطلوبة لتتمكن (الطيران المدني) من اعتماد المبنى.

وثمنت بوشهري أيضا المشاركة الفاعلة للادارة العامة للجمارك ورئيسها المستشار جمال الجلاوي في انجاز المبنى وتسخيره كافة الإمكانيات لانجاح مشروع مبنى الركاب الجديد (تي 4) مشددة على أن رجال ونساء الجمارك يمثلون خط الحماية الأول للكويت.

وقالت إن إدارة أمن المطار التابعة لوزارة الداخلية و(الجمارك) شركاء الإدارة العامة للطيران المدني في تشغيل مباني الركاب في مطار الكويت الدولي معربة عن تقديرها لكافة الجهود التي بذلت خلال الفترة الماضية لانجاز المبنى الجديد واعتزازها بكل ما تقدمه تلك الجهات ل(الطيران المدني).

وكان حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه شمل برعايته وحضوره اليوم حفل تدشين مبنى الركاب الجديد (تي 4) في مطار الكويت الدولي.

ويقع المبنى بالمنطقة الشمالية في مطار الكويت الدولي وتبلغ مساحته نحو 55 ألف متر مربع ويضم 14 بوابة للمغادرين تنقسم إلى تسع بوابات جسور وخمس بوابات أرضية علاوة على ضمه 10 بوابات للقادمين منها تسع بوابات للجسور وبوابة أرضية.

ويهدف مبنى الركاب إلى تخفيف العبء والازدحام عن المبنى الحالي إذ يستوعب نحو 5ر4 مليون راكب سنويا كما سيتم توفير 1800 موقف للسيارات فضلا عن توفير كل الخدمات للمسافرين مثل السوق الحرة والخدمات التجارية المتكاملة.

وسيشكل (تي 4) توازنا في حركة الركاب بالمطار إضافة إلى مبنى مطار الشيخ سعد (تي 3) ومبنى ركاب الجزيرة (تي 5) مما يعمل على تخفيف الضغط على مطار الكويت الدولي وتقديم خدمات أفضل لراحة المسافرين القادمين والمغادرين لحين افتتاح مبنى الركاب الجديد (تي 2) في عام 2022.

ومن المتوقع أن يشهد مطار الكويت الدولي نقلة نوعية في مجال النقل الجوي مع دخول مبنى الركاب (تي 4) العمل الفعلي إذ من المتوقع زيادة الحركة في المطار بنحو 10 في المئة.

وسيوفر مشروع مبنى الركاب (تي 4) الجديد نحو ألفي فرصة عمل من مهندسين وعمالة مدربة للشباب الكويتي كما سيحقق إيرادات إضافية للدولة تصل إلى 60 مليون دولار أمريكي سنويا وقد حظي بدعم الجهات الحكومية كافة إذ تم وفق الجدول الزمني المخطط له.

أضف تعليقك

تعليقات  0