الكويت تبدأ هذا الأسبوع تسليم تعهداتها الإنسانية الخاصة باليمن للمنظمات الدولية

اعلن مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم اليوم ان الكويت ستبدأ تسليم تعهداتها الانسانية الخاصة بالأشقاء في اليمن الى المنظمات الانسانية الدولية المعنية اعتبارا من هذا الاسبوع. واضاف السفير الغنيم في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان "هذا المنحى يأتي بناء على توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وفي إطار ما تعهدت به دولة الكويت أمام مؤتمر دعم اليمن الذي دعت اليه الأمم المتحدة في شهر أبريل الماضي بمقر الأمم المتحدة في جنيف". واكد ان "دولة الكويت تأمل ان يساهم هذا الدعم في تخفيف المعاناة الإنسانية وسد النقص في الاحتياجات الإنسانية لما يواجهه الأشقاء في اليمن أمام مجاعة محدقة واحتياجات متزايدة وبنية تحتية دمرها الصراع". وأضاف السفير الغنيم ان "دعم الأشقاء في اليمن يؤكد دور دولة الكويت الإنساني الرائد في مسيرة العطاء الدولي في كافة أرجاء العالم وبالتعاون مع المنظمات الإنسانية الدولية كما يأتي انطلاقا من دور دولة الكويت كمركز للعمل الإنساني". وأشار الى ان "هذا الدعم ينسجم أيضا مع ما دأبت عليه دولة الكويت منذ عقود مضت في تقديم المساعدات الإنسانية والتنموية للأشقاء في اليمن والتي لم تنقطع أبدا سواء على المستوى الحكومي أو على مستوى منظمات المجتمع المدني الكويتي الناشطة في العمل الإنساني باليمن". وأوضح السفير الغنيم ان دولة الكويت سوف تتعاون مع عدد من المنظمات الإنسانية الدولية لتخفيف المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق مثل منظمة الصحة العالمية بغرض تخفيف انتشار وباء الكوليرا وإعادة تهيئة وبناء البنية الصحية للأشقاء في اليمن ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) بغرض تخفيف أي آثار للمجاعة عن طريق تطوير قطاع الزراعة. وشرح ان الكويت سوف تتعاون ايضا مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مواجهة الآثار الإنسانية السلبية في مناطق وبؤر الصراع الى جانب التعاون مع مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة وذلك في إطار التعامل مع انعكاسات آثار الهجرة والنزوح. كما أكد السفير الغنيم ان "دولة الكويت تسعى من خلال عطائها الإنساني للشعب اليمني الشقيق الى إنهاء هذه الأزمة اليمنية وتقليل انعكاساتها الإنسانية حيث مارست الكويت ولا تزال دورين متلازمين سياسيا وإنسانيا في هذا المسعى".
أضف تعليقك

تعليقات  0