وزير خارجية تنزانيا يتطلع لتوقيع اتفاقية قرض بـ4ر5 مليون دينار مع الكويت

اعرب وزير الخارجية وتعاون شرق أفريقيا لجمهورية تنزانيا المتحدة اوغسطين ماهيغا عن تطلعه لزيارة الكويت قريبا لتوقيع اتفاقية قرض ميسر بقيمة 4ر5 مليون دينار مايعادل نحو (18 مليون دولار) لمشروع ري في ولاية مكورانغا غرب البلاد مع الصندوق الكويتي للتنمية. وقالت سفارة الكويت لدى تنزانيا في بيان تلقته وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان ذلك جاء خلال حفل عشاء اقامه سفير الكويت لدى تنزانيا جاسم الناجم على شرف وزير الخارجية التنزاني بحضور عدد من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية لتوديع السفراء المغادرين لتنزانيا الى مهام عملهم الجديدة. وقال الناجم أن وزير الخارجية ماهيغا تطرق في كلمته خلال الحفل للمشاريع التي نفذتها السفارة في المجال الإنساني سواء كانت بدعم وتمويل من الحكومة الكويتية أو جمعياتها الخيرية خاصة في قطاعي الصحة والتعليم. وأشار الى برنامج ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة الذي تموله الحكومة الكويتية وانطلق أواخر العام الماضي وحقق نجاحا كبيرا في التركيز على احتياجات هذه الفئة بالمجتمع في كل من البر التنزاني وجزر زنجبار. وأضاف الناجم أن العلاقات مع تنزانيا تشهد تطورا مستمرا وأن الفرصة مواتية لزيادة هذا التعاون خاصة مع الهيئة العامة للاستثمار وتشجيع رجال الأعمال على الاستثمار في قطاع النفط والغاز وقطاع التعدين والمناجم الذي يشهد صياغة جديدة لقوانينه وكذلك قطاع الطيران والنقل في ظل توجه الحكومة لافتتاح مطارات جديدة في مختلف المدن التنزانية. واوضح الناجم أن سعي الحكومة التنزانية لجعل البلاد من الدول المتوسطة الدخل في افريقيا ودولة صناعية من الطراز الأول يمثل فرصة ذهبية لرجال الاعمال للمشاركة في تشييد المشاريع العملاقة مثل خط السكة الحديد الذي يربط دار السلام بميناء مومباسا الكيني وخط انابيب النفط من أوغندا الى ميناء تانغا التنزاني مرورا بالاراضي التنزانية وتحديث ميناء دار السلام ليكون الأهم في شرق افريقيا وليخدم عددا كبيرا من الدول المجاورة التي لا تطل على منفذ مائي وتستخدم هذا الميناء تحديدا لاستيراد احتياجاتها من كافة دول العالم. يذكر أن الوزير ماهيغا خلال جلسة عرض الميزانية لوزارته في البرلمان الشهر الماضي تطرق لمشاريع الصندوق الكويتي للتنمية في تنزانيا والتي بلغت حوالي 65 مليون دولار في عام 2017 واعتبر الصندوق شريكا أساسيا للتنمية في بلاده كما تطرق لكافة برامج المساعدة من قبل الحكومة الكويتية وجمعياتها الخيرية والمنظمات غير الحكومية فيها.
أضف تعليقك

تعليقات  0