رئيس وزراء #العراق: علاقتنا بالكويت جيدة جدا

أشاد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الخميس بعلاقات بلاده مع دولة الكويت مثمنا دورها في استضافة (مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق) الذي عقد في فبراير الماضي.

جاء ذلك في تصريح أدلى به العبادي للصحفيين عقب حضوره اجتماع دول التحالف الدولي ضد ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذي عقد على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل.

وأكد العبادي أن العلاقات مع الكويت "جيدة جدا" مضيفا ان "الماضي وراءنا ويوجد تعاون كبير بيننا".

وثمن استضافة الكويت (مؤتمر الكويت الدولي لإعادة اعمار العراق) الذي عقد في فبراير الماضي وتخصيصها ملياري دولار لدعم جهود إعادة الاعمار وقال إن "الكويت جادة للغاية في هذا الاتجاه".

ولفت العبادي إلى أنه ومنذ مؤتمر الكويت تم الشروع في بناء العديد من المدارس والمستشفيات ومراكز الرعاية الصحية في العراق بأموال واستثمارات كويتية. وتطرق العبادي إلى الجهود الجارية للقضاء على تنظيم (داعش) في العراق وقال "ذهبنا إلى مدى كبير في استئصال داعش من البلاد وتطورت قدرات القوات الأمنية".

وفي إشارة إلى قرار حلف (ناتو) بدء عملية تدريب جديدة للقوات العراقية قال العبادي" نريد من قوات الامن المحافظة على تلك المهارات وتطويرها لأننا نعرف أن هناك تحديات في المستقبل".

وأضاف "الإرهاب مرض إيديولوجي وأعتقد أنه سيبقى في المنطقة لبعض الوقت.. يجب أن نكون قادرين على مواجهة هذا الإرهاب .. نريد التدريب المناسب لقواتنا الأمنية لاحترام المواطنين وحقوق الإنسان".

وكانت دولة الكويت ممثلة في الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بدأت في الخامس من يوليو الجاري تنفيذ تعهداتها المعلنة في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة اعمار العراق الذي استضافته في فبراير الماضي عبر منح العراق قرضا بقيمة 5ر23 مليون دينار كويتي (نحو 80 مليون دولار امريكي) لتمويل مشروع انشاء وتجهيز 73 مدرسة في 15 محافظة عراقية. و

يهدف المشروع الى دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العراق عبر رفع المستوى التعليمي والمهني للطلاب في المرحلتين الابتدائية والثانوية لتوفير فرص التعليم للطلاب وتوفير مقاعد دراسية اضافية وبناء مدارس جديدة والمساهمة في الحد من ظاهرة التسرب العلمي.

وعكس مؤتمر (اعادة اعمار العراق) الذي عقد في الفترة من 12 الى 14 فبراير الماضي برئاسة خمس جهات هي الاتحاد الاوروبي والعراق والكويت والامم المتحدة والبنك الدولي ايمان دولة الكويت الراسخ بأهمية استقرار وازدهار العراق باعتباره من الدول المهمة والمؤثرة لاسيما في الظروف الراهنة التي تشهدها المنطقة.

وأعلن سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح خلال المؤتمر التزام دولة الكويت بتخصيص مليار دولار على هيئة قروض وفق آليات الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ومليار دولار للاستثمار في الفرص الاستثمارية في العراق فضلا عن مساهمة الجمعيات الخيرية الكويتية.

أضف تعليقك

تعليقات  0