«العلاقات العامة» تقيم مؤتمر «تكنولوجيا التعليم..رؤية مستقبلية».. ديسمبر المقبل

أكد رئيس مجلس ادارة جمعية العلاقات العامة الكويتية جمال النصر الله اليوم ان تطوير التعليم أصبح من الأساسيات التي يعتمد عليها في الخطط التنموية لدول العالم في ظل التطور والثورة التكنولوجية ليصبح من الضروري مواكبتها لخدمة وتطوير العملية التعليمية في البلاد. جاء ذلك في تصريح للنصر الله لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بمناسبة الاعلان عن اقامة الجمعية لمؤتمر ومعرض (تكنولوجيا التعليم..رؤية مستقبلية) المزمع عقده في الثاني من ديسمبر المقبل تحت رعاية وزير التربية ووزير التعليم العالي الكويتي الدكتور حامد العازمي. وأشار النصر الله الى انه ستشارك في المؤتمر العديد من المؤسسات التربوية المحلية والعالمية ذات العلاقة وذلك من منطلق الحرص على بناء استراتيجية شاملة للتعليم في الكويت بالتعاون مع المؤسسات التعليمية والجهات ذات العلاقة لتطوير المناهج الإلكترونية والاستفادة منها في المنظومة التربوية بالتعاون مع وزارة التربية. وأوضح ان المؤتمر يسعى الى الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعليم الالكتروني في دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع بالتعاون مع جمعيات النفع العام ومتابعة وتقييم الخبرات والممارسات العربية والأجنبية في تطبيقات ومحتوى التعليم الإلكتروني. ولفت الى انه من منطلق أهمية دور العلاقات العامة في وزارات الدولة ومؤسساتها يتناول المؤتمر موضوع التكنولوجيا الحديثة في الاتصال المؤسسي ودورها في عمل استراتيجيات بناء الاتصال الفعال وكيف يمكن للعلاقات العامة تصميم وبناء البرامج الاتصالية بما يؤهلها للوصول الى الجودة العالمية في الأداء. وقال ان المؤتمر يهدف الى دراسة القضايا والاتجاهات المعاصرة لتكنولوجيا التعليم الإلكتروني وبرامجه ونظمه وبيئاته واستعراض ما حققته تكنولوجيا التعليم من نتائج ملموسة والمشكلات التي تواجهها من أجل التوصل إلى رؤية واضحة وحلول مناسبة لدعم مسيرة التعليم. وأشار الى انه يهدف أيضا الى عرض الدراسات والأبحاث الحديثة والتي سيقدمها متخصصون وأكاديميون سواء من الجامعات والمعاهد العليا والمدارس او المتخصصين في مجال الالكترونيات التعليمية والبرمجيات في تخصصات وفروع تكنولوجيا وتقنيات التعليم بالإضافة إلى المتخصصين في التعليم الالكتروني. وأوضح النصر الله ان المؤتمر يهدف الى الوقوف على احتياجات الميدان التربوي من خطط وبرامج تساهم في تطوير العملية التعليمية فضلا عن المساهمة في تطوير البرامج التكنولوجية المقدمة للطلبة والطالبات في مختلف المراحل العمرية. وبين ان المؤتمر سيشهد عرضا لأحدث الوسائل التعليمية التكنولوجية التي تخدم العملية التعليمية بشكل عام وذوي الاحتياجات الخاصة بشكل خاص فضلا عن تسليط الضوء على دور ومهام العلاقات العامة في المؤسسات الحكومية والأهلية في رسم السياسات واعداد الدراسات وفحص الأداء والجودة المهنية. وأشار الى انه سيصاحب فعاليات المؤتمر التي ستتواصل على مدي يومين معرض متخصص في تكنولوجيا التعليم تشارك فيه كبرى المؤسسات والمنظمات والشركات العاملة في المجال.
أضف تعليقك

تعليقات  0