الجارالله: انعقاد اللجنة الكويتية - المصرية المشتركة نهاية العام الحالي

قال نائب وزير الخارجية خالد الجارالله أمس إن زيارة وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير إلى البلاد تأتي في إطار التوقيع على مجلس التنسيق المشترك بين البلدين الشقيقين. وأوضح الجارالله في تصريح للصحافيين على هامش مشاركته في الحفل الذي أقامته السفارة المصرية لدى الكويت بمناسبة الذكرى الـ66 لثورة الـ23 من يوليو أن هذا المجلس معنى بأطر التعاون المشترك ويسعى لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. وحول ما إذا كان المجلس سيدرس إعادة تشغيل حقل النفط الحدودي بين البلدين قال الجارالله إن «هناك اتصالات وبحث متواصل مع الأشقاء في المملكة فيما يتعلق بالمنطقة المقسومة وسنصل إلى اتفاق إن شاءالله» موضحا أن «زيارة الوزير الجبير تنحصر فقط في التوقيع على مجلس التنسيق». وفيما يتعلق بالاجتماع النيابي الحكومي الذي عقد اليوم بناء على طلب تقدم به مجموعة من النواب لبحث وتدارس آخر مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في العراق وتداعياتها واحتمالاتها وكيفية التعاطي معها قال الجارالله إن الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء بالإنابة وزير الخارجية «اجتمع مع النواب برئاسة رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وتم استعراض آخر التطورات في العراق والمنطقة بشكل عام فضلا عن بحث الرؤى المشتركة لمعالجة تلك الأوضاع». وبسؤاله عن موعد انعقاد اللجنة الكويتية المصرية المشتركة أفاد بأنها «ستعقد نهاية هذا العام في الكويت». وأعرب الجارالله عن سعادته بمشاركته حفل السفارة المصرية بمناسبة الذكرى ال66 لثورة ال23 من يوليو «التي فجرت مشاعر العرب جمعيا» متمنيا لمصر قيادة وشعبا دوام التقدم والازدهار. بدوره أكد وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة وزير الإعلام بالإنابة عادل الجارالله أمس الاول عمق العلاقات الكويتية - المصرية التاريخية والراسخة التي يرعاها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. وشدد على عمق الشراكة الاستراتيجية التي تجمع البلدين الشقيقين في مجالات التعاون الاقتصادي والعسكري والثقافي مؤكدا حرص دولة الكويت على دعم تلك العلاقات. من جانبه أشاد السفير المصري طارق القوني في كلمة خلال الحفل بعمق العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الشقيقين لافتا إلى أن العلاقات الأخوية شهدت خلال السنوات الأخيرة تطورا كبيرا. وثمن عاليا مواقف حضرة صاحب السمو أمير البلاد الداعمة لمصر واختيارات شعبها مبينا أن التواصل المكثف بين البلدين لم ولن ينقطع بغية إعادة الاستقرار للمنطقة وحل أزماتها. ولفت السفير القوني إلى حجم التبادل التجاري بين البلدين والذي يزيد عن ثلاثة مليارات دولار إذ تعد دولة الكويت ثالث أكبر مستثمر عربي ورابع أكبر مستثمر أجنبي في مصر.
أضف تعليقك

تعليقات  0