المويزري: فاسدون مديونون بالملايين لا يُطالبون بالسداد.. والمواطنون يُطاردون

عبر نائب مجلس الامة  شعيب المويزري عن استغرابه من عدم ملاحقة أغلب الفاسدين المديونين بالملايين، في الوقت الذي يلاحق فيه عامة المواطنين ومطاردتهم.

وقال شعيب المويزري عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن ما يتم بالكويت من سرقة للمال العام دليل على الفساد، وأن أغلب الفاسدين مديونين للدولة بالملايين ولايسددون مديونياتهم ولا يتم مطالبتهم بتلك الديون، وبالمقابل يتم قطع الماء والكهرباء عن عامة المواطنين ومنعهم من السفر ومطاردتهم، مشيرًا إلى أن أغلب الشعب مديونين لهؤلاء الحرامية وسُراق المال العام.

وأضاف "عندما ننظر الي مايجري حولنا فنحن في نعمه كبيره نحمد الله ونشْكُرَهُ عليها ونرجوه سبحانه أن يديم هذه النِعَمْ على الكويت وأهلها و من الواجب علينا أن نعي أن ماحصل ويحصل في بعض الدول حولناهو نتيجة لعبث الفاسدين في تلك الدول وتجاهل حكوماتها لشعوبها وخضوعها للفاسدين ومن الوسائل التي كان يستخدمها الفاسدون في تلك الدول التأجيج الطائفي والفئوي في ظل صمت السلطة وإشغال الشعب بافتعال القضايا وإغراقه بالديون وجعله يستجدي حقوقه".

وتابع "وأقولها بكل صراحه مايجري حاليا في الكويت مشابه لما جري في تلك الدول قبل الأحداث وقد وصل بنا الحال إلى أن الحرامية وسراق المال العام يجالسون أصحاب القرار ولا أحد يحاسبهم أو يحط عينه بعيونهم .. وأغلب الفاسدين مديونين للدولة بالملايين ولايسددون مديونياتهم ولا يتم مطالبتهم بتلك الديون ويتم قطع الماء والكهرباء عن عامة المواطنين ومنعهم من السفر ومطاردتهم ومن مساوئ الوضع أن أغلب الشعب مديونين لهؤلاء الحرامية وسراق المال العام".

وختم المويزري قائلا: "علينا بالدعاء في هذه الايام العظيمه للكويت وأهلها وأن يحفظها وأهلها من كل مكروه وكافة بلاد المسلمين .. والدعاء على كل الفاسدين والمنافقين بأن يُرينا الله فيهم عجائب قدرته ويرد كيدهم في نحورهم ويفضحهم".





أضف تعليقك

تعليقات  0