أمير قطر يوجه رسالة جديدة إلى الرئيس التركي

وجه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، رسالة جديدة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ووفقاً لصحيفة "الشرق" القطرية، فقد "بعث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ببرقية تهنئة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بمناسبة انتخابه رئيسا لحزب العدالة والتنمية التركي، متمنيا له التوفيق والسداد، وللشعب التركي الشقيق دوام التقدم والازدهار".


كما بعث الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب أمير قطر، ببرقية تهنئة إلى الرئيس أردوغان، بمناسبة انتخابه رئيسا لحزب العدالة والتنمية التركي. وبعث أيضا الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، ببرقية تهنئة إلى الرئيس التركي، بمناسبة انتخابه رئيسا لحزب العدالة والتنمية التركي.

وفي مؤتمر اعتيادي عام، عقد في العاصمة أنقرة، أمس السبت، أعاد حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، انتخاب أردوغان رئيسا للحزب. ونال أردوغان جميع الأصوات الصحيحة لمندوبي الحزب المشاركين في الجلسة، وبلغت 1380، فيما ألغي صوت واحد، حسب ما أعلن رئيس المؤتمر، محمد علي شاهين.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وجه الشكر، إلى أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي تعهد بأن بلاده ستستثمر 15 مليار دولار في تركيا على خلفية أزمة الليرة المحلية.

وأعلن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خلال لقائه أردوغان، أن قطر ستقدم لتركيا استثمارات مباشرة بمبلغ 15 مليار دولار بشكل مشاريع مختلفة في خطوة يجري اتخاذها على وقع أزمة كبيرة ضربت الاقتصاد التركي بسبب الهبوط الحاد لقيمة الليرة المحلية، التي وصلت مؤخرا إلى أدنى مستوى قياسي في تاريخها أمام الدولار الأمريكي.

يأتي ذلك، بعد تقرير لصحيفة "تقويم" التركية، قالت فيه إن حالة من الإحباط تسود المجتمع التركي حاليا بسبب "الصمت القطري" تجاه الأزمة التي تعصف بالاقتصاد التركي جراء قرار العقوبات الأمريكية ضد أنقرة.

وذكرت الصحيفة في تقريرها الثلاثاء الماضي، أن الصدمة التي وصفتها بأنها "غير متوقعة" كانت من طرف قطر التي بدلا من أن تدعم أنقرة اختارت أن تبقى صامتة تجاه ما يحدث في تركيا، رغم أن تركيا كانت من أوائل الداعمين لقطر خلال المقاطعة.

وفقدت العملة التركية نحو 40 بالمئة من قيمتها منذ بداية العام، بعدما ضاعف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الجمعة الماضي، الرسوم الجمركية على واردات الألمنيوم والصلب التركية، بعد أيام من فرض واشنطن عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين، متذرعة بعدم الإفراج عن القس الأمريكي أندرو برانسون الذي يحاكم في تركيا بتهمة تتعلق بالإرهاب.

أضف تعليقك

تعليقات  0