الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يكرم #بيكهام

قال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الثلاثاء، إن القائد السابق لمنتخب إنجلترا ديفيد بيكهام سينال جائزة رئيس الاتحاد القاري لعام 2018، تقديرا لإنجازاته في اللعبة، وعمله منذ اعتزاله اللعب.

ويرتقب أن يستلم لاعب وسط مانشستر يونايتد وريال مدريد الإسباني السابق، البالغ حاليا من العمر 43 عاما، (يستلم) الجائزة في موناكو، في وقت لاحق من السنة الحالية.

وصرح رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة السلوفيني ألكسندر تشيفيرين "اخترت ديفيد بيكهام كمتلقي لجائزة هذا العام لأنه كان سفيرا عالميا لكرة القدم، ويروج للعبة، وكل قيمها في كل ركن من أركان هذا الكوكب".

وأضاف "يتعين أيضا أن يحتفى بجهوده الإنسانية التي لا تكل والتي ساعدت حياة العديد من الأطفال في جميع أنحاء العالم. بيكهام رمز حقيقي لكرة القدم بالنسبة لجيله".

وتوج بيكهام بدوري أبطال أوروبا مع مانشستر يونايتد عام 1999،ثم لعب في صفوف لوس أنجليس غالاكسي الأميركي وميلان الإيطالي وباريس سان جرمان الفرنسي بعد أن غادر ريال مدريد الذي دافع عن ألوانه من 2003 حتى 2007.

واعتزل بيكهام اللعب عام 2013، وفي وقت سابق من هذا العام حصل على امتياز إنشاء فريق في ميامي للمشاركة في الدوري الأميركي لكرة القدم "أم أل أس" بدءًا من 2020.

وفي تعليق له على مبادرة التكريم، قال بيكهام "خلال مسيرتي المهنية، كنت أعطي دائماً 100 في المئة، وحاولت الحفاظ على قيم العمل الجماعي واللعب النظيف، وأنا فخور بالانضمام الى القائمة اللامعة للاعبين الذين فازوا بهذه الجائزة سابقا".

وقال النجم الإنجليزي السابق المنخرط في العمل الخيري مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، (قال) إن العديد من اللحظات التي لا تنسى على أرض الملعب جاءت في دوري أبطال أوروبا، مثل تلك الليلة السحرية في برشلونة عام 1999 عندما تغلبنا على بايرن ميونيخ"، حيث كان يونايتد متخلفا حتى الوقت بدل الضائع قبل أن يسجل هدفين قاتلين ليخرج فائزا 2-1.

ويلتحق بيكهام الى قائمة من النجوم الكبار الذين نالوا هذه الجائزة، آخرهم قائد روما الإيطالي السابق فرانشيسكو توتي، علاوة على أساطير مثل الألماني فرانتس بكنباور (2012) والهولندي الراحل يوهان كرويف (2013) ومواطنيه السير الراحل بوبي روبسون (2002) والسير بوبي تشارلتون (2008).

أضف تعليقك

تعليقات  0