«الجمارك»: العثور على مليون وربع حبة «تمباك» و«معسل» تالف في حاويات لم يتسلمها أصحابها

في إطار خطة عمل لجنة جرد الحاويات والتي شُكلت بقرار من مدير عام الإدارة العامة للجمارك وتزامناً مع جولة تفقدية للمستشار جمال الجلاوي وخلال تفحص عدداً من الحاويات التي مر على وجودها داخل الميناء أكثر من 90 يوماً، عثر بداخل عشر حاويات على كميات ضخمة من عبوات التمباك المحظورة والمعسل التالف، هذا وقدرت عبوات التمباك بنحو مليون و250 عبوة، وجار العمل على إتلاف كميات كبيرة من المعسل التالف والتي هربت في 7 حاويات.


وحول تفاصيل....

الحاويات التي تحوي مواد محظورة وتشكل خطورة علي المواطنين والمقيمين، قال مدير إدارة جمارك الموانئ الشمالية صالح مصلح الحربي، انه وخلال قيام مدير عام الجمارك المستشار جمال الجلاوي، بجولة تفقدية، وأثناء عمل لجنة الجرد التي يرأسها مساعد مراقب التفتيش والاستيداع دخيل هادي الظفيري، وموظف البحث والتحري فهد الراشد، تم الاشتباه في 3 حاويات واردة من دولتين آسيويتين في ظاهرها بخور ومواد غذائية تالفة وملابس مخصصة لألعاب الأطفال وبتفيش الحاويات الثلاثة تبين بها «تمباك» وجرى حصر العبوات حيث بلغت نحو مليون وربع حبة، أما الحاويات السبعة الأخرى وهي واردة من دولة عربية فتبين احتوائها على معسل تالف.

وأشار مدير إدارة جمارك الموانئ الشمالية إلى أن البخور الذي استخدم في التمويه على المواد المحظورة سيتم نقله إلى بيت المال التابع للجمارك تمهيداً لعرضه في مزاد علني وضخ حصيلة المبيعات في خزينة الدولة، أما الحاويات التي بها التمباك والمعسل سيتم إتلافه وفق إجراءات قانونية، مؤكداً على أن هذه الاجراءات تتم وفق التعليمات والقوانين الجمركية الصادرة بهذا الشأن.

وثمن الحربي، يقظة رجال الموانئ الشمالية وإصرارهم على تفتيش كافة الحاويات للحد من محاولات التهريب المختلفة، إنطلاقاً من التوجيهات الصادرة من الإدارة العامة للجمارك وهو ما أجبر مستوردي البضائع غير المرخص بدخولها والمحظورة إلى تجنب استلامها خشية من ضبطهم وإحالتهم إلى الجهات المختصة.

هذا وأشرف على عملية حصر المواد المحظورة عضو لجنة الإعلام الجمركي مراقب التفتيش والاستيداع بميناء الشويخ مساعد الحليلة.

أضف تعليقك

تعليقات  0