الغذاء: نقص المختبرات يعطل استقبال الشحنات المستوردة من الخارج

تعاني الهيئة العامة للغذاء والتغذية من نقص حاد في المختبرات، الأمر الذي يعطل استقبال الشحنات المستوردة من الخارج، كما يؤدي الى تأخر عمل آلية فحص العيينات التي تترواح من 4 الى 7 ايام حتى خروج النتائج.

وقال بعض مستوردي المواد الغذائية والفاكهة ان بضاعتهم تتعرض الى التلف بسبب تأخر صدور نتائج العينات لاسيما أنه عند استيراد «الفواكه الحساسة» كالفراولة والافكادو والعنب والكرز والمانجو، يتم أخذ العينات ولكن لا تصدر النتائج إلا بعد 4 ايام غالبا، علما بأن الفاكهة المذكورة لا تتحمل الانتظار وسريعة العطب، متسائلين عمن يتحمل الخسائر الناجمة عن هذا الاهمال؟ وأكد المستوردون أنهم يتعرضون الى خسائر مالية كبيرة بسبب الاجراءات المذكورة، وسيضطرون الى إيقاف الاستيراد الى حين وضع آلية تحفظ حقوقهم.

 وقالت مصادر مطلعة في هيئة الغذاء، ان الهيئة تقدمت بطلب تخصيص ميزانية عن طريق وزارة المالية لانشاء مختبر شامل، مبينة انها مازالت بانتظار الموافقة بالمبالغ المطلوبة لانشاء مختبرات الاغذية المتنقلة لفحص الاغذية المستوردة في المنافذ البرية والبحرية والجوية ومختبرات المناطق الزراعية، نظرا لارتباطها المباشر بصحة المستهلك، وذلك من خلال الفحص المباشر لعينات تلك الاغذية قبل طرحها في السوق المحلية.

واضافت ان من بين المعيقات والمصاعب التي تقف حجر عثرة امام تقدم الهيئة، عدم تخصيص ميزانية لتمكينها من مباشرة العديد من اعمالها واختصاصاتها وفقا للمستوى المطلوب، لاسيما ما يتعلق بالاستشارات واستئجار السيارات للتفتيش ولنقل العينات الغذائية للفحص، اضافة الى الدرجات المالية لتعيين الكوادر الوطنية والاستعانة ببعض الكوادر غير الكويتية المتخصصة ذات الخبرة.

أضف تعليقك

تعليقات  0