«الخدمات»: بدء استقبال طلبات الحصول على الخدمات الهاتفية بمناطق مشروع "الألياف الضوئية"

كشف وكيل الوزارة المساعد لقطاع الإتصالات والخدمات المساندة بوزارة الدولة لشؤون الخدمات المهندس راشد الأذينة، عن بدء استقبال طلبات المواطنين للحصول على الخدمات الهاتفية بمناطق مشروع الألياف الضوئية المرحلة الثانية «الفايبر».

وأوضح الأذينه في بيان صحفي أن قطاع الاتصالات والخدمات المساندة في الوزارة انتهى من تمديد وتجهيز عددا كبيرا من مناطق مشروع الألياف الضوئية للمرحلة الثانية «الفايبر».

ودعا الإذينة المواطنين أصحاب القسائم السكنية والمباني متعددة الأدوار وأصحاب المحلات التجارية الراغبين بالحصول على الخدمات الهاتفية مراجعة المقاسم التابعة لمناطقهم مصطحبين البطاقة المدنية وصورة من إثبات السكن و كذلك سداد ما عليهم من مستحقات مالية للوزارة، مؤكدا على ضرورة التعاون مع موظفي الوزارة المختصين بالمشروع والمقاول المعني بتمديد الشبكة بالمنطقة ،

و ضرورة التأكد من تمديد البايب الموصول بين البوكس (DB) الخارجي والداخلي في المنزل على أن يكون بجانبية قابس كهربائي (نقطة توزيع كهرباء).

ولفت الأذينه إلى أن الوزارة لا زالت تعمل حاليا على تمديد شبكة الألياف الضوئية في المناطق «مدينة صباح الأحمد السكنية – ميدان حولي – غرب أبو فطيرة» مناشدا سكان هذه المناطق وأصحاب المحلات التجارية سرعة إزالة المخلفات الانشائية وأي معوقات على «الهاند هول» أمام منازلهم كالسيارات وغيرها ليتمكن مقاول الوزارة من تمديد الشبكة والانتهاء منها بأسرع وقت ممكن تمهيدا لتقديم الخدمة.

وبين بأن مشروع الألياف الضوئية يعد من أهم المشاريع التي تتضمنها خطة التنمية للدولة، والذي يرمي بدورة نحو تحسين الخدمات الهاتفية المتنوعة وتطوير شبكة الإنترنت وفقا للمواصفات العالمية الصادرة من الاتحاد الدولي للاتصالات،

وأضاف أن تلك التقنية تتضمن جودة عالية ولاسيما في مجال نقل المعلومات ذات السرعة العالية وكفاءة النقل الصوتي المرئي مستقبلا ، وذلك إيمانا من الوزارة بأهمية الدور الذي تؤديه الاتصالات للنهوض بالدولة وتطوير خدماتها تماشيا مع الرؤية الأميرية السامية المعنية بتحويل الكويت إلى مركز مالي عالمي في المنطقة.

وفي ختام البيان أشاد الإذينه بجهود المسؤولين والمهندسين والفنيين من قطاع الاتصالات والخدمات المساندة والقطاعات ذات الصلة بالمشروع لما قاموا به من عمل دؤوب وجهد متواصل خلال فترة الانجاز.

أضف تعليقك

تعليقات  0