"هيئة الطرق": انجاز 53 % من مشروع الطريق المستحدث من طريق "سعد العبد الله" إلى "بوابة بحيث"

وصلت الهيئة العامة للطرق والنقل البري "بمشروع الطريق المستحدث من طريق سعد العبد الله الى بوابة بحيث " أحد أضخم مشاريع الطرق في الدولة إلى إنجاز 53 في المئة من حجم أعمال المشروع الذي يهدف إلى تعمير طريق يخدم المناطق المستقبلية شمال البلاد ورفع السعة اللوجيستية لخدمة نقل البضائع والركاب من ميناء مبارك.

  وأعلن مدير المشروع المهندس جابر القلاف عن تقدم كبير في نسبة انجاز المشروع لتصل إلى نصف حجم الأعمال الكلية بالمشروع 53في المائة ، الذي تبلغ تكلفته الإجمالية (97,960,000) مليون دينار.

  وأكد القلاف في تصريح صحافي بأن الأعمال تسير وفق الخطة الموضوعة لتنفيذه بالتعاون والتنسيق بين كافة الأطراف العاملة بالمشروع وذلك بهدف إنجازه والإستفادة منه ورفع القدرة الإستيعابية للطريق المقام حاليا وتجنب التدفقات المرورية المستقبلية وتحقيق مستويات عالية من الأمان والسلامة .

معتبرا المشروع أحد أضخم مشاريع البنية التحتية والطرق السريعة الجاري تنفيذها بما يتضمنه من أعمال تشمل تنفيذ أربعة تقاطعات تضم عشرة جسور حيث منها جسور متعددة الأدوار في بعض التقاطعات وبين القلاف أن المشروع يتضمن تنفيذ طريق بطول إجمالي 27 ونصف كيلومتر) ويتكون من ( ثلاث) حارات في كل إتجاه قابلة للتوسعة إلى أربعة حارات إضافة إلى حارات الأمان و كافة الخدمات الأخرى .

لافتا إلى أن طبيعة المنطقة دفعت الهيئة إلى تقسيم أعمال تنفيذ المشروع إلى أربعة مراحل بحيث يتم إستخدام الطريق والاستفادة منه بطريقة متزامنة.

وأشار إلى أن المشروع يهدف إلى تنمية وتعمير طريق خدمي للمناطق السكنية المستقبلية ( مدينة شمال الصبية, مدينة الحرير ومدينة الصابرية ) ورفع السعة اللوجيستية للطريق لتخدم نقل البضائع والركاب من ميناء مبارك الكبير الي الطرق الاقليمية بالإضافة إلى كونه يمثل المرحلة الاولي للطريق المستحدث من طريق سعد العبد الله الي منفذ العبدلي.

  واكد القلاف حرص الهيئة على تنفيذ المشاريع التنموية المناطة بها لتحقيق التوجيهات السامية لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح بتحويل الكويت إلى مركز مالي واقتصادي وتدعيم البنية التحتية لخدمة أهداف التنمية ، وذلك بدعم مباشر من قبل مدير عام الهيئة المهندس أحمد الحصان الذي يشرف على جميع الأعمال بشكل مستمر لتسريع عملية الإنجاز.

ولفت إلى أنه مع مرور العام الحالي سيدخل المشروع في مراحل أكثر تقدما حيث تهتم الهيئة وكوادرها بتوقع سلسلة من الإنجازات وذلك من خلال تضافر الجهود لتحقيق الأهداف المرجوة من المشروع الذي يسير حاليا طبقا للبرنامج الزمني المعد من قبل الهيئة للاستفادة منه في تطوير وتحديث شبكة الطرق الإقليمية في المنطقة الشمالية التي من المتوقع أن تشهد نهضة عمرانية متزامنه مع انتهاء العمل بجسر الشيخ جابر الصباح وإنتهاء العمل بمشروع ميناء مبارك الكبير

أضف تعليقك

تعليقات  0