سمو نائب الأمير: للمعلم دور في بناء النشء والأجيال الجديدة وغرس القيم الإسلامية والعادات الكويتية النبيلة

استقبل سمو نائب الأمير وولي العھد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح بقصر بيان صباح اليوم رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية المعلمين حيث قدموا لسموه الشكر على رعايته للمؤتمر التربوي الثالث والأربعين لجمعية المعلمين الكويتية تحت عنوان "التنمية المھنية للمعلم والتحديات المعاصرة" كما قدموا لسموه نسخة من الخطة الاستراتيجية للجمعية (2017 - 2021).

وقد أثنى سموه على الدور الكبير والمسؤوليات الجسام الملقاة على عاتق المعلم في تربية وتعليم الأجيال وترسيخ القيم الفاضلة بين أبنائه الطلبة والذي يعتبر الركن الأساسي في العملية التربوية ورسالت السامية التي من شأنھا خلق أجيال متسلحة بالعلم والمعرفة وفقا لمنظومة تعليمية شاملة ومتطورة تأخذ بأسباب التقدم والارتقاء بالوطن في كافة المجالات وتستطيع مواكبة التطورات التي يشھدھا العصر الحالي من خلال اتباع أحدث الأساليب التربوية الفعالة والاھتمام بالنشء التعليمي الجديد وتسخير كافة الإمكانات والطاقات من أجل مخرجات تعليم قادر على النھوض وتنمية البلاد.

وقد شدد سموه على أھمية دور المعلم في بناء النشء والاجيال الجديدة ورسالته في غرس القيم الإسلامية والعادات الكويتية النبيلة بما تتضمنه من احترام للتقاليد الاصيلة وتوقير الصغير للكبير واحترام الطالب للمعلم ليكونوا امتدادا لجيل الآباء والأجداد في نبلھم واخلاقھم وتلاحمھم وتماسكھم مستذكرا سموه مقولة الشاعر "قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا".

كما أبلغھم سموه بنقل تحيات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وتحيات سموه إلى جميع أبنائه وبناته المعلمين والمعلمات والطلاب والطالبات بمناسبة قرب انطلاق بداية العام الدراسي الجديد وأنھم محل اھتمام وحرص القيادة السياسية العليا التي لا تدخر جھدا في توفير الرعاية والدعم لھم متمنيا لھم دوام التوفيق والنجاح لما فيه خير وطننا العزيز وإعلاء شأنه.

وقد قدموا لسموه ھدية تذكارية بھذه المناسبة.

أضف تعليقك

تعليقات  0