فهاد: سيسطر التاريخ انجازات سمو الأمير على المستويين الداخلي والخارجي

هنأ النائب عبدالله فهاد صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد والشعب الكويتي بمناسبة الذكرى الرابعة لتكريم سموه من قبل الأمم المتحدة بعد تسميته قائدا للعمل الإنساني ودولة الكويت مركزا للعمل الإنساني ، مؤكدا أن هذا التكريم واللقب مستحق في ظل الايادي الممتدة لسموه وللكويت في مساعدة الكثير من شعوب العالم.

وأضاف فهاد في تصريح صحافي، لم يأتي هذا التكريم وهذه الألقاب صدفة بل أنها تجسد الواقع الذي تعيشه دولة الكويت حيث جبل الشعب الكويتي الكريم منذ نشأته وحتى اليوم على مد العون والمساعدة للجميع.

وقال إن سمو الأمير لم يتأخر يوما في القيام بدوره الإنساني في تقديم الدعم للدول الصديقة والشقيقة المنكوبة والفقيرة والتي تمثلت في إقامة مؤتمرات مانحين وحملات دعم رسمية وشعبية إضافة إلى المساعدات والقروض، والتي وجهت للدول المحتاجة في جميع أنحاء العالم.

وتابع " لم يكتفي سموه بهذا الدور الإنساني والإغاثي بل أنه بادر شخصيا وفي مواقف كثيرة إلى تحقيق وحدة الصف العربي والإسلامي ولم الشمل بين الأخوة والأصدقاء ونبذ الخلافات وسعى جاهدا لما فيه مصلحة شعبه والأمتين العربي والإسلامية وكان أخرها المواضيع التي بحثها سموه في زيارته للولايات المتحدة وخلال لقاءه مع الرئيس الأمريكي.

وأردف قائلا " سيسطر التاريخ وبأحرف من ذهب ما قام به صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد من أعمال وانجازات على المستوى الداخلي في بلده وعلى المستوى الخارجي من أعمال دبلوماسية إضافة إلى الجانب الإنساني خلال سنوات قليلة، تكللت ولله الحمد بتبوء الكويت وقائدها هذه المكانة المرموقة في الجانب الإنساني على المستوى الدولي وبحكمته المعهودة على المستوى المحلي والاستقرار المنشود.

أضف تعليقك

تعليقات  0