جامعة الكويت تنظم ندوة "المواطنة في الكويت وتحدياتها"

#خلوها_تجمعنا هو شعار أطلقته عمادة شئون الطلبة بجامعة الكويت للحملة التي تقيمها طوال فترة الانتخابات الطلابية لإبراز دور الوحدة الوطنية ونبذ مظاهر الطائفية والفئوية وإيصال الرسالة الإعلامية الإيجابية المؤثرة للمجتمع الطلابي من أجل تعزيز الروح الوطنية بين الطلبة والحد من ظواهر العنف والقبلية والطائفية داخل الأوساط الجامعية، بالإضافة إلى تشجيع الإقبال على المشاركة في الانتخابات الجامعية، وتنمية الدور النقابي الذي كفله الدستور للمواطن.

ومن هذا المنطلق نظمت عمادة شئون الطلبة واللجنة العليا للانتخابات ندوة تحت عنوان "المواطنة في الكويت وتحدياتها" والتي حاضر فيها كل من الدكتور محمد الوهيب من كلية الآداب قسم الفلسفة والدكتور حمد القحطاني من كلية الآداب قسم التاريخ وبحضور كل من العميد المساعد للأنشطة الطلابية الدكتور ثقل العجمي والعميد المساعد للخدمات الطلابية الدكتور سلمان العنزي.

بداية تناول الدكتور حمد القحطاني مجموعة من المحاور أهمها أن الشعب الكويتي مصدر ثروته القومية هو الدستور الذي كفل حق المواطن من كافة الجهات أساسها أن المساواة دعامة المجتمع الأساسية، وأن التعاون والتراحم صلة وثقى بين المواطنين والفرق بين الوطن والمواطنة، مبيناً أن الوطن هو الكيان الذي نعيش به أما المواطنة فتشمل عده مفاهيم منها الاحساس بهذا الكيان والتعاون بين أفراد الشعب الواحد.

وذكر د.القحطاني العوامل التي تساعد على المواطنة وهي الأسرة وماتنميه من عادات وتقاليد واحساس بالمسئولية داخل أفراد الأسرة ودور المدرسة في التأسيس القائم والتعاون مابين الأفراد والعمل الجماعي، بالإضافة إلى التأثير الكبير للإعلام بكل أنواعه ودوره بالتثقيف ونقل الرسائل سواء محليا أو دوليا وتأثيره على ثقافات الأفراد، ودور المؤسسات المدنية وجمعيات النفع العام في التكاتف الاجتماعي وتحصين الأفراد ضد الأفكار الضالة الدخيلة التي تخل بثوابت حبهم لوطنهم.

وركز على تقبل الرأي والرأي الاخر مما يعزز الاحساس بالوطنية والابتعاد عن النعرات بجميع أنواعها حتى لا تصبح متأصلة بالأجيال المستقبلية واحترام حرية الاعتقاد والرأي ضمن احترام النظام العام، وتقبل التغيرات التي تحدث على المجتمع مما يدفع بالوطنية بشكل ايجابي. وبدوره تحدث الدكتور محمد الوهيب عن الاختلاف بين المواطنة والوحدة الوطنية من ناحية فلسفية فالوطن يجمع الأفراد بمختلف أفكارهم والمحافظة على السياق الاجتماعي العام، والمواطنة كمفهوم عام تتمحور حول ضرورة التفكير المشترك من أجل المصلحة العامة، وأن تتقدم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.

كما ركز د.الوهيب على مفهوم الدولة الحديثة وارتباطها بالواقع الاجتماعي والسياسي، وقدرة التغيير للأفضل تبدأ من الفرد ومواجهة الواقع وتغيير السلبيات الى ايجابيات.

هذا وقد كرم العميد المساعد للأنشطة الطلابية الدكتور ثقل العجمي والعميد المساعد للخدمات الطلابية الدكتور سلمان العنزي المحاضرون شاكرين لهم ماتناولوه من محاور تأصل حب الوطن والمفهوم الصحيح للمواطنة.

أضف تعليقك

تعليقات  0