مصرف إيراني تركي للالتفاف على العقوبات الأميركية

كشفت وكالة تسنيم الإيرانية، الثلاثاء، عن عزم تركيا مساعدة إيران على الالتفاف على العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على النظام الإيراني.

وقالت الوكالة إن رئيس ممثلية المجلس التجاري الإيراني التركي، أميد كيلر، كشف أن "البلدين يعتزمان تأسيس مصرف مشترك قريبا بهدف الالتفاف على العقوبات الأميركية".

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد انسحب في مايو الماضي من الاتفاق النووي الدولي مع إيران، وأعلن عن عقوبات اقتصادية جديدة دخلت حيز التنفيذ في أغسطس الماضي.

وتضغط واشنطن على حلفائها لعدم الالتفاف على العقوبات، مع العلم بأنها ستفرض جولة جديدة من العقوبات على مبيعات طهران النفطية في نوفمبر المقبل.

وكانت تركيا قد ساعدت إيران في الالتفاف على العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على طهران، قبل إلغائها عقب الاتفاق النووي المبرم بين الدول الكبرى عام 2015.

ويبدو أن تركيا تعمل اليوم على انتهاج المسار نفسه، لاسيما مع تزايد تقاربها مع إيران وتصاعد التوتر مع الولايات المتحدة بعد العقوبات التي فرضتها واشنطن على خلفية اعتقال أنقرة للقس الأميركي.

وأفادت وكالة تسنيم بأن كيلر قال في مقال: "إن البلدين يعتزمان تأسيس مصرف مشترك قريبا"، مؤكدا أن "هذا الإجراء يهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين طهران وأنقرة".

وأضاف كلير أن "تأسيس مصرف مشترك يقوم من خلاله الجانبان بالتبادل التجاري من دون الحاجة الى الدولار، يعتبر خطوة نهائية لتعزيز العلاقات الاقتصادية الإيرانية التركية".

وأشار إلى أن "فكرة تأسيس مصرف مشترك ينبغي أن تؤخذ على محمل الجد، لأن هذا القرار سيحد من تأثير العقوبات الأميركية ضد إيران على التجارة الخارجية التركية".

أضف تعليقك

تعليقات  0